رئيسة موريشيوس تستقيل من منصبها وسط فضيحة مالية

 
 
قدمت رئيسة جمهورية موريشيوس أمينة غريب فقيم استقالتها في ظل فضيحة مالية باستخدامها بطاقة ائتمان مقدمة من منظمة غير حكومية لإجراء عمليات شراء.
 
ونقلت شبكة (إيه بي سي نيوز) الأمريكية عن محامي فقيم ، يوسف محمد، قوله اليوم السبت إن فقيم قدّمت استقالتها بغرض "المصلحة الوطنية" ، مشيرة إلى أن استقالتها ستدخل حيز التنفيذ في 23 مارس الجاري.
 
وأضافت الشبكة أن مؤسِسة المنظمة الحكومية، وهي تحمل الجنسية الأنجولية، التي قدمت البطاقة الائتمانية كانت تسعى للقيام بأعمال تجارية في موريشيوس وأنها قيد التحقيق للاشتباه في تورطها في عملية احتيال في البرتغال.
 
وكانت فقيم، البالغة من العمر 58 عاماً، قد قالت مسبقاً إنها ضحية حملة تشويه ولن تقدم استقالتها.
 
يُشار إلى أن فقيم تولت رئاسة موريشيوس عام 2015 وكانت قبل ذلك تعمل كاستاذ للكيمياء وعميد لكلية العلوم في جامعة موريشيوس.
 
 
التعليقات