وليد الأسطل يكتب: من شُرْفة أَفرُودِيت

تُعانِقُ السَّمَاءُ البَحْرَ بِلَوْنِهَا.. يَلْتَصِقَانِ بِبَعْضِهِمَا في الأُفْقِ تَمَاماً.. يَلْتَصِقَانِ طويلاً مُنْتَظِرَيْنِ وصولَ موْجَةِ المُتعَةِ الأخِيرَةْ. تَغِيبُ الشَّمسُ؛ فَتَقْذِفُ السّماءُ

Read more

وليد الأسطل يكتب: لكِنَّ الفِكرَةَ خَضرَاء

فَجْرٌ يُرهِقُهُ حَمْلُ النُّورْ لَيْلٌ مَعدَنِيُّ الشُّعورْ أحلامُهُ تُرابِيَّةُ التَّأوِيلْ الحَدَائِقُ المُعَلّقَةُ أقبِيَةٌ، يَمْلَؤُها الحُطامُ و العِظَامُ، و الظَّلامْ.. القَمَرُ

Read more

وليد الأسطل يكتب: إدراكٌ مُتأَخِّر

يَنهضُ النّاسُ صباحاً فأخْتَفِي بين الطُّلول أَرصُدُ ما يصنعون أسرِقُ ما يُهمِلون أنبُشُ ما يدفنون يرحلُ النّاسُ مساءً فيخلو لي

Read more

وليد الأسطل يكتب: جائزة مِنْ مُنهَزِم

تَهْزِمِينَنِي؛ فَأَمْنَحُكِ جائِزَة لُغَةَ عَيْنٍ تائِبَة صَوْتَ عُودٍ يَنْشجُ أَخفَاهُ دِرْعٌ كالهِلالْ أَنَّةً خَلْفَ التِّلال وَجهاً تُخْفِي تَشَوُّهَهُ الظِّلال رِحلَةَ

Read more

وليد الأسطل يكتب: لَقدْ تَغَيَّرْتُمَا

يَهجُرُ مَهْجَرَهُ وَ يَعُودُ إلى وَالِدَيْه فَيَجِدُهُمَا قد حَكَمَتهُمَا الشَّيخُوخَةُ بَعدَ أن ضَعفَ الشَّبَابْ لَقدْ تَغَيَّرْتُمَا! لَمْ نَتَغَيَّرْ لَقَد شَاخَ

Read more