دراسة: الطلاق يقتل أحيانا

 
 
قد يؤدي انخفاض مستوى الرضا عن الحياة بين الأشخاص المطلقين إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة التدخين، وهما عاملان مرتبطان بالوفاة المبكرة، حسبما كشفت دراسة جديدة.
 
ووجدت الدراسة أن المشاركين من المطلقين كانوا أكثر عرضة للتدخين، ونتيجة لذلك لديهم وظائف رئة أضعف مما يتنبأ بالوفاة المبكرة، مقارنة بالمتزوجين.
 
وقالت كايل بوراسا، من جامعة أريزونا بالولايات المتحدة، "نحاول سد فجوة الأدلة التي تربط الحالة الزوجية والوفاة المبكرة."
 
وتستند هذه النتائج إلى بيانات مأخوذة من دراسة إنجليزية طولية حول الشيخوخة، وهي درسة صحية طويلة الأجل للبالغين فوق الـ50 عاما الذين يعيشون في بريطانيا، نقلا عن موقع "إكونوميك تايمز".
 
تضمنت الدراسة سبع موجات من البيانات، ثم جمعها من المشاركين كل عامين ابتداء من عام 2002.
 
وجمعت الدراسة بيانات من 5786 مشاركا من ضمنهم 926 مطلقا أو منفصلا أو لم يتزوج مرة أخرى. وباقي المجموعة كانوا من المتزوجين.
 
وسجل المشاركون بأنفسهم مستوى الرضا عن الحياة ومرات ممارسة الرياضة ووضع التدخين. كما تم فحص وظائف الرئة ومستوى الالتهاب لديهم.
 
 
التعليقات