مسن يحكي قصته مع عدم الدخول في علاقات حميمية لأكثر من 37 عاما: شعرت بالوحدة والاكئتاب

 

ربما يفضل البعض عدم بدء علاقة حميمة حتى الوصول إلى مرحلة عمرية معينة، لكن البعض يضطر إلى ذلك، بحسب "بي بي سي".

وقد وجد "جوزيف"، وهو أرمل يبلغ من العمر 60 عاما، أن عدم ممارسته الجنس حتى سن متأخرة كانت سببا في شعوره بالوحدة والاكتئاب. وفيما يلي يروي قصته:

لم أمارس الجنس حتى أواخر الثلاثينيات من عمري. ولم يكن لدي فكرة عن مدى كون ذلك الأمر غير طبيعي، لكني شعرت بالخزي والعار.

كنت شخصا خجولا وقلقا، لكن ليس منعزلا. كان لدي دائما أصدقاء، لكن لم أستطع أبدا أن أترجم ذلك إلى علاقات حميمة.

في المدرسة الثانوية كنت محاطا بالفتيات والنساء، لكني لم أبادر بما يؤهلي لإقامة علاقات طبيعية.

بمرور الوقت وصلت إلى الجامعة، وكان نمط حياتي قد تحدد، وكما توقعت لم أكون علاقة مع أحد.

وكان السبب الرئيسي في ذلك هو افتقادي لتقدير الذات، وإحساس عميق بأن الآخرين لن يجدوني جذابا.

لم أتحدث لأي من أصدقائي عن ذلك الأمر، كما أنهم لم يسألوني عنه أبدا. ولو أنهم سألوني كنت سأنتهج ردا دفاعيا، لأني كنت قد بدأت أشعر بالخزي تجاه هذا الأمر.

ربما لا يكون صحيحا أن المجتمع يحكم على الناس بناء على علاقاتهم، لكني أعتقد أنه حينما ينظر إلى أمر على أنه غير طبيعي، قد يعتقد أن ثمة نوع من الانحراف.

اعتقد أن هناك اهتمام بشكل عام بفكرة "النجاح" في العلاقات مع النساء. فإذا فكرت في الأغنيات والأفلام الشهيرة، ستجدها غالبا تتحدث عن علاقات مع النساء في سن مبكرة، وستجد تطرح فكرة الانتقال لمرحلة الرجولة في هذا السياق. كل ذلك عزز بداخلي إحساسا بالخزي أو العار.

معظم أصدقائي كان لهم رفيقات. كنت أراقبهم عن بعد، حينما كانوا يبدأون العلاقات وفي النهاية يتزوجون. كان ذلك له أثر سلبي تدريجي على احترامي لذاتي.

لقد كنت وحيدا ومحبطا إلى حد كبير، على الرغم من أنني لم اكتشف ذلك حينها. ربما كان ذلك بسبب عدم وجود علاقات جنسية في حياتي، لكنه كان أيضا بسبب فقداني للصداقة الحميمة.

حينما أنظر إلى الـ 15 أو 20 عاما الماضية من حياتي، أجد نفسي لم يلمسني أي إنسان، ولم يعانقني أي شخص بعيدا عن أفراد عائلتي المباشرين، مثل أمي وأبي وأختي.

وما دون ذلك، لم أجرب أي نوع من الاتصال البدني أو الحميم مع أي شخص، ولذلك لم يكن الأمر متعلقا فقط بالجنس.

حينما كنت أرى أي شخص، ممن رغبت في إقامة علاقات جنسية معهم، لم أكن أشعر بأي سعادة، وبدلا من ذلك كنت أشعر بالحزن والإحباط.

لم أكن أخاف من الرفض، فكرة الرفض كانت غير مطروحة أساسا لأني كنت متأكدا أنه لن يبادلني أحد مشاعر الرغبة.

ربما أكون قد طورت آلية دفاعية من جانبي، لقد طورت إحساسا عميقا، بأنه ربما من الخطأ الاقتراب من النساء، أو أن ذلك قد يكون من قبيل فرض نفسي عليهن، وأنهن من حقهن أن يعشن الحياة اليومية دون أن يقترب منهن أحد.

في أغلب الأحيان أصبحت صديقا للنساء اللائي انجذبت إليهن، لكني متأكد من أن أغلبهن لم يشعرن بالمرة بعواطفي نحوهن.

في ذلك الحين كنت أشعر أنهن لا يرغبن في، لكن حينما أتذكر ذلك الآن، لا أستطيع أن أعرف بصراحة. لا اعتقد أنني كنت امتلك جاذبية الثقة.

لم تقترح أي امرأة الخروج سويا في نزهة، لو حدث ذلك لكان لطيفا. ربما كان ذلك الفعل أقل قبولا حينها.

لقد أصبحت أعاني الاكتئاب، في منتصف الثلاثينيات من عمري وحتى أواخرها، لذلك ذهبت إلى الطبيب ووصف لي مضادات الاكتئاب، وبدأت في تلقي الاستشارات الطبية.

في ذلك التوقيت تغيرت الأمور. أولا اكتسبت قليلا من الثقة في نفسي عبر الاستشارات الطبية، ثانيا اعتقدت أن مضادات الاكتئاب ربما يكون لها أثر. اعتقدت انها قد تعمل بمثابة حبوب مضادة للخجل.

التعليقات