أسماء ياسين تكتب: حلم دستويفسكي

حلمتُ أن دستويفسكي تقدم لطلب يدي،
بلحيته الطويلة التي كانت له وهو شيخ،
وعينين لامعتين،
لم يصبهما الذبول بعد،
كان متعجلاً يرغب في إتمام الزواج،
ترددت في الموافقة،
رغم أنه كان يعجبني،
طالما أعجبني،
لكنه كان يصغرني بعامين،
عاتبت أمي لأنها كانت تعرف ولم تخبرني،
فردت "تزوجيه، إنه يملك قصرًا"،
هو لا يملك قصرًا،
والديّانة يطاردونه،
لكن له رواية بعنوان الإنسان الصرصار،
إنه يعرف كل شيء يا أمي،
دستويفسكي لا يصغر أي أحد بعامين.
 
 
التعليقات