نفيسة الصباغ تكتب: الانتظار

 

الانتظار.. قبر تحفره نبشا بأظافرك

مع كل ثانية تمر يتسع قليلا..

يزداد عمقا ويقبل على ابتلاعك

وأنت لا تملك إرادتك.. فقط صوت العقارب

يدق ثانية ثانية

وأظافرك تنبش الأرض لتحفر قبر الانتظار

تتسع الحفرة رويدا رويدا ومع اتساعها تختفي أجزاء من عالمك الذي تعرفه

يمر بخاطرك أن الوقت حان فلتكن هي النهاية

لكن ذلك الجني بداخلك يمنعك من القفز داخل القبر

يرفض أن يهيل عليك التراب إذا رقدت مستويا في قاع المستطيل المظلم

فقط مع نهاية الدقات

تكف أظافرك عن النبش

وتختفي الحفرة

ويظهر العالم من جديد لا ينقصه شيء

عالمك أمامك كما هو وأنت على حافته

يجذبك داخله لتعيش أو لتمثل العيش حتى الانتظار القادم

فلتتركوني

أمارس قسوتي على نفسي

لأختفي

وحيدة

منبوذة

تماما كما أنا في الحقيقة

بلا أقنعة

عارية من المشاعر الطيبة

ومن البشر

التعليقات