معتقل يمني في "جوانتانامو" يحكي عن تجربة اعتقاله

قال فهد غازي، 30 عامًا، إنه احتجز بصورة غير قانونية في جوانتانامو، منذ أن كان عمره 17 عامًا، وتم تبرئته منذ عام 2007، لكنه مازال منتظر حريته.
قال فهد "يؤلمني أنني لم يكن لي امتياز التعبير عن نفسي، أريد أن أتكلم، أريد أن أقول شكرًا لكم للاهتمام بي، فقد نظرتم إلي كإنسان وهذا شيء ثمين جدا بالنسبة لي."
وأضاف في تصريحاته لصحيفة هافينجتون بوست، أنه ترعرع في جوانتانامو، وقضي سنوات من حياته في خوف شديد، ويتمني أن الأخرين يتفهمونه ويسمعون صوته بعد 13 سنة من السجن بدون خضوع لمحاكمة.
وأشار فهد إلى أنه ليس لديه المقدرة للتعبير عن التجارب التي يمر بها في جوانتانمو، وقال إنه بعد كل تلك الفترة أسرته لم تعد تتعرف عليه وأهل قريته يعتبرونه كغريب، وأضاف أن عمه توفي بسبب حزنه عليه وعلي حبسه.
وفي حواره أكد فهد أن زوجته وابنته قضيا كل تلك السنوات بدونه، وإنه غاب عن أهم لحظات ابنته ويطالب الجميع أن يكونوا صوت لمن لا صوت لهم.

التعليقات