منظمات: نسبة تجنيد الأطفال ترتفع في المنطقة العربية في ظل الحروب والنزاعات

 
 
 أكدت خمس منظمات دولية وعربية زيادة نسبة تجنيد الأطفال واستخدامهم من قِبل الجماعات المسلحة بالمنطقة العربية.
 
وطالبت المنظمات الخمس ، في بيان أصدرته اليوم الإثنين بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال الذي يصادف غدا الثلاثاء ، بإنهاء عمل الأطفال بكافة اشكاله بحول عام 2025.
 
وأكدت المنظمات الخمس ، وهي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع من منظمة العمل الدولية ومنظمة العمل العربية والمجلس العربي للطفولة والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ، أن المنطقة العربية شهدت في السنوات الأخيرة، موجة كبيرة من النزاعات والصراعات المسلحة، التي أدت إلى نزوح وتشريد السكان، مما أدى إلى موجة جديدة من عمل الأطفال.
 
ولفتت إلى أن المنطقة العربية تواجه قضايا وتحديات اجتماعية اقتصادية مشتركة فيما يتعلق بعمل الأطفال مثل تحسين القدرة على متابعة أماكن العمل وزيادة البحوث وجمع البيانات المتعلقة بعمل الأطفال والقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال، بما في ذلك الإتجار والاسترقاق والاستغلال التجاري الجنسي واستخدام الأطفال في النزاعات المسلحة والأعمال الخطرة .
 
ودعت المنظمات إلى تحديد ومعالجة الأشكال الخفية لعمل الأطفال التي تحدث بشكل رئيسي بين الفتيات الصغيرات مثل الخدمة المنزلية غير المدفوعة الأجر وكافة الأعمال المنزلية.
 
وأشارت دراسة للمنظمات الخمس ، حول عمل الأطفال في الدول العربية ، إلى أن عمل الأطفال يشكل نسبة لا يستهان بها بين اللاجئين والسكان النازحين داخليًا ، كاشفة عن ارتفاع ملحوظ في نسبة العاملين في الشوارع.
 
ولفتت الدراسة إلى زيادة في تجنيد الأطفال واستخدامهم من قِبل الجماعات المسلحة، سواءً من بين السكان المحليين أو اللاجئين، وأن نسبة تجنيد الأطفال من الجنسين في تزايد ، كما يُحتجز المئات من الأطفال في أنحاء المنطقة العربية، ويتم معاقبتهم في هذا الإطار.
التعليقات