بيان من 33 منظمة يطالب بوقف "حملة القمع" ضد الحقوقيات السعودية

 
 
دعت 33 منظمة حقوقية السلطات السعودية إلى الإفراج الفوري عن الناشطين والناشطات الذين ألقي القبض عليهم خلال الأسبوعين الماضيين، وطالبت بالكشف عن أماكن احتجازهم والسماح لهم بالاتصال بعائلاتهم ومحاميهم وإجراء تحقيقات شقاقة.
وفي بيان نشرته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، جاء في بيان للمنظمات: "نشعر بالقلق بشكل خاص لأن بعض المعتقلات والمُعتقلين يُمكن أن يُحكم عليهم بالسجن بسبب عملهم الحقوقي السلمي والمشروع، بما في ذلك حملتهم المُستمرة منذ عقود لرفع الحظر عن القيادة – للمفارقة، يأتي ذلك قبل أقل من شهر من القرار المتوقع للسلطات، الذي طال انتظاره، برفع الحظر وتمكين المرأة في البلاد من القيادة بشكل قانوني".
واعتقلت السلطات السعودية أكثر من 12 امرأة من المدافعات عن حقوق الإنسان منذ منتصف مايو الماضي، ووصف مجموعة من وسائل الإعلام المحلية بالمملكة سبعة من هؤلاء  الناشطات بأنهن "خائنات". 
ومن بين المعتقلين لُجين الهذلول؛ والمُدافعة المعروفة عن حقوق المرأة في وسائل التواصل الاجتماعي التي اعتُقلت في 15 مايو، الدكتورة إيمان آل نجفان، مُؤسسة وكاتبة في مُدونة المرأة السعودية “Saudiwoman’sWeblog“، والتي احتجت سابقا ضد حظر القيادة؛ وعزيزة اليوسف، مُدافعة بارزة عن حقوق المرأة؛ والدكتور إبراهيم المديميغ، مُحام ومُدافع عن حقوق الإنسان؛ والكاتب محمد الربيعة؛ وعبد العزيز المشعل، رجل أعمال وعضو مجلس إدارة مُنظمة غير حكومية لحقوق المرأة؛ ورجل لم يُذكر اسمه. كما أعلنت وسائل إعلام رسمية عن اعتقال إبراهيم فهد آل نفجان.
كما أكد حقوقيون سعوديون اعتقال أربعة مُدافعات أخريات عن حقوق الإنسان أطلق سراحهن منذ ذلك الحين، من بينهن الدكتورة عائشة المانع، والدكتورة حصة آل الشيخ، والدكتور مديحة العجروش، اللواتي شاركن في أول حركة احتجاج نسائية من أجل الحق في قيادة السيارات عام 1990.
وفي 19 مايو 2018، أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن اعتقال سبعة مُدافعات عن حقوق الإنسان واتهمتهن بالخيانة والتآمر ضد الدولة، مُشيرة إلى أنهن متهمات “بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية”، و”التواصل المشبوه مع جهات خارجية”، و”تجنيد أشخاص يعملون بمواقع حكومية حساسة”، و”تقديم الدعم المالي للعناصر المُعادية في الخارج بهدف النيل من أمن واستقرار المملكة وسلمها الاجتماعي والمساس باللحمة الوطنية”.
وكانت السعودية أصدرت مرسوما ملكيا في سبتمبر الماضي للإعلان عن السماح للمرأة بالقيادة اعتبارا من 24 يونيو المقبل، وقدمت المملكة صورة تُروج لها شركات العلاقات العامة المُمولة من السعودية بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يقوم بالعديد من الإصلاحات. 
لكن رغم ذلك "وفي أعقاب الإعلان، أمر مسؤولون في الديوان الملكي بشكل خاص المُدافعات عن حقوق الإنسان بالتزام الصمت، وعدم إجراء مُقابلات مع وسائل الإعلام أو النشر على وسائل التواصل الاجتماعي."
وفي البيان طالبت المنظمات الحقوقية بالإفراج عن "جميع الأشخاص المُحتجزين لمُجرد مُمارستهم السلمية لحقوقهم في حرية التعبير، وتكوين الجمعيات، والتجمع السلمي فورا ودون قيد أو شرط، وإسقاط جميع التهم المُوجهة إليهم؛ والكشف فورا عن مكان لُجين الهذلول، إيمان آل نفجان، عزيزة اليوسف، محمد البجادي، عبد العزيز المشعل، إبراهيم المديميغ، ومحمد الربيعة، والسماح لهم بالاتصال الفوري بعائلاتهم ومحامين من اختيارهم".
كما تضمن أيضًا "ضمان السلامة الجسدية والنفسية لجميع الحقوقيين في السعودية في جميع الأحوال. والوقف الفوري لمُضايقة الحقوقيات، بمن فيهن اللواتي يُناضلن بنشاط وشجاعة من أجل حقوق المرأة. والسماح لجميع أفراد المُجتمع السعودي، بمن فيهم النساء، بممارسة حقوقهم، بما فيها حقهم في حُرية التعبير، والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات، دون أي مضايقات قضائية أو أعمال انتقامية أخرى. "
والمنظمات الموقعة على البيان هم:
 
   التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
   الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية
   الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات
   الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
   الخدمة الدولية لحقوق الإنسان
   الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان
   الرابطة التونسية لحقوق الإنسان
   سيفيكوس: التحالف العالمي لمشاركة المواطنين
  الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
صندوق التمويل الطارئ لحقوق المرأة
العلمانية قضية نسائية  Secularism is Women’s Issue
فرونت لاين ديفندرز
الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، في إطار شبكة مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان
القسط لدعم حقوق الإنسان
اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس
محامون من أجل العدالة في ليبيا
المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
المرصد – المركز العربي لحقوق الإنسان في الجولان
المركز الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان
مركز تونس لحرية الصحافة
مركز الخليج لحقوق الإنسان
مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان
منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان
المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب
     منظمة العفو الدولية
المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب، في إطار شبكة مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان
منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين
مؤسسة مهارات
نادي القلم الإنغليزي
نادي القلم الدولي
هيومن رايتس ووتش
اليقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية Vigilance for Democracy and the Civic State
التعليقات