الأمم المتحدة توجه اتهامات لجنود حفظ سلام من نيبال: اغتصبوا أطفالًا في جنوب السودان

 

 

يواجه جنود من النيبال في قوات حفظ السلام في جنوب السودان، اتهامات باغتصاب أطفال، وفقا لما أعلنه المتحدث باسم الأمم المتحدة، الاثنين، واصفا القضية بـ"الشنيعة".

وطلبت الأمم المتحدة من النيبال إرسال محققين للعمل مع مكتبها للإشراف الداخلي بخصوص القضية وتنتظر الحصول على رد بحلول الأربعاء.

وقال ستيفان دوغاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، إن أي تصرف يتضمن إساءة جنسية هو "عمل مروع"، وتابع : "أما تلك التي تتضمن طفلا فتعد شنيعة في شكل خاص".

ووجهت للأمم المتحدة هذا الشهر اتهامات بانتهاكات جنسية ارتكبها جنود من النيبال عاملون في بعثتها الأممية في جنوب السودان.

ولم يتم الكشف عن عدد الجنود المشتبه بتورطهم أو الضحايا.

وتنشر الأمم المتحدة 14800 جندي وشرطي في جنوب السودان، بصلاحيات حماية المدنيين المتضررين من نزاع بين قوات الرئيس سالفا كير والمتمردين.

وفي فبراير 2018، تم استدعاء 46 جنديا من غانا، كانوا يعملون في قوات حفظ السلام، من قاعدتهم في شمال غرب جنوب السودان، بعد أن بلغت البعثة الأممية اتهامات استغلال جنسي لنساء.

وتعهد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بتشديد تعامل المنظمة الدولية مع الاتهامات بسوء السلوك بحق عناصر القبعات الزرق المكلفين في حماية المدنيين بمناطق النزاع.

 

التعليقات