كندا تعتزم إرسال قوة عسكرية تتضمن مجندات لدعم بعثة الأمم المتحدة في مالي

 
 
أعلنت الحكومة الكندية نشر مروحيات وجنود من النساء والرجال إلى مالي دعماً لبعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. حسبما ذكر موقع صحيفة "الجارديان" البريطانية.
 
وقال وزير الدفاع هارجيت ساجان للصحفيين إن كندا ستنشر طائرتي هليكوبتر للنقل من طراز شينوك وأربع طائرات هليكوبتر هجومية من طراز جريفون لتوفير الدعم في القتال ضد المتشددين الإسلاميين في مالي.
 
وسيشمل النشر الذي يستمر 12 شهرا وحدة مشاة ومدربين عسكريين.
 
ولم يتحدد بعد موعد وعدد القوات التي ترسلها كندا للمرة الأولى إلى أفريقيا منذ مهمتها المضطربة في رواندا في عام 1994.
 
وقالت وزيرة الخارجية، كريستيا فريلاند، إن الوحدة المتوجهة إلى مالي ستشمل مجندات.
 
وأوضحت: كريستيا: "واحدة من أولوياتنا هي زيادة مشاركة المرأة في حفظ السلام".
 
وكان رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو أعلن بعد وقت قصير من توليه السلطة أواخر عام 2015، إرسال 600 جندي إلى مالي.
 
وفي وقت لاحق وضع الوزراء خطط معلقة بشأن إرسال الجنود وسط مخاوف من سقوط ضحايا، مما أثار حفيظة الحلفاء الذين قالوا إنهم يشعرون بالخذل، وإن تشجيع البعض على تأخير إرسال الجنود قد يضر بمطلب كندا في الحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
 
يشار إلى أنه في الأشهر الأخيرة، عزز الجهاديون أنشطتهم في وسط مالي، مستهدفين القوات المحلية والأجنبية خلا أعمال العنف التي كانت محصورة في شمال البلاد.
 
وقتل أربعة من أفراد حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة وأصيب أربعة أخرون في أواخر فبراير، عندما انفجر لغم تحت سيارتهم في وسط مالي.
 
ويبلغ عدد جنود مهمة حفظ السلام المعروفة باسم "مينوسما" حاليا، 12 ألف فرد عسكري و1900 شرطي. وتم نشرهم في مالي منذ عام 2013 لمواجهة الجهاديين المتمردين.
 
ووفقا لوزير الدفاع، سيُجري استطلاع لتسهيل عمليات الإجلاء الطبي للدول الشريكة للأمم المتحدة البالغ عددها 57 دولة الموجودة بالفعل في مالي، والمساعدة في التخطيط للبعثات في البلاد.
 
واتهم جيمس بيزان، المتحدث باسم الدفاع عن حزب المحافظين المعارض، الليبراليين بإرسال قوات إلى بلد خطير للغاية من أجل الوعود الحزبية.
 
وقال بيزان للصحفيين: "هذا يتعلق بطموح جاستين ترودو السياسي الأناني للفوز بمقعد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وهو يستخدم قواتنا كرهائن سياسية".
 
وتعتزم كندا الترشح لأحد مقاعد المجلس العشرة غير الدائمة في الانتخابات الت ستجري في عام 2020.
 
التعليقات