ديلي ميل تنشر مقطع فيديو "صادم" للحظات الاعتداء على "مريم عبدالسلام" قبل وفاتها في بريطانيا

 
 
 
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الجمعة، مقطع فيديو خاص بالطالبة المصرية مريم عبد السلام قبل لحظات من تعرضها لاعتداء وحشي في مدينة نوتنجهام فارقت على إثره الحياة.
 
الفيديو الذي وصفته الصحيفة بـ"الصادم" أظهر مريم، البالغة من العمر 18 عاما، وهي جالسة داخل حافلة، وقد بدا عليها الإرهاق الشديد، فيما علت أصوات بعض الفتيات الغاضبات، وقامت إحداهن بمحاولة ضربها، رغم محاولة شاب أسود البشرة حمايتها.
 
وكانت والدة مريم قد قالت إن ابنتها تعرضت للاعتداء من 10 فتيات بريطانيات من أصول إفريقية، موضحة أن الفتيات سحبن المجني عليها لمسافة 20 مترا في أحد الشوارع المزدحمة بالمارة دون أن يتدخل أحد لإنقاذها.
 
وتابعت: "استطاعت ابنتي الهروب من الفتيات، واختفت في أحد الباصات لكن الفتيات واصلن الاعتداء عليها بالضرب، حتى فقدت وعيها واتصل سائق الباص بسيارة الإسعاف".
 
من جهته، كشف والد مريم عن الكلمة التي أثارت جنون المعتديات على ابنته، وقال: "كانت مستاءة للغاية لأنها لم تكن تعرف لماذا فعلن ذلك خاصة أنها لا تعرفهن، وأخبرتني أن هؤلاء الأشخاص جاءوا إليها وسألوها "هل أنت بلاك روز"، فقالت: "لا اسمى مريم"، ثم بدأوا بضربها"
 
وقالت صحيفة "ديلي ميل"، إن السلطات في المملكة وعدت المسئولين في مصر بالتحقيق في مسألة حقوق الإنسان والخطأ الطبي الذي أدى لوفاة الطالبة مريم مصطفى.
 
وأضافت الصحيفة البريطانية، أن الغضب المصري العارم دفع السلطات في لندن للتحقيق في جميع حوادث قتل المصريين الغامضة في المملكة المتحدة خلال السنوات الأخيرة.
 
وتم نقل الطالبة المصرية في 20 فبراير الماضي إلى المستشفى في لندن، حيث كانت في غيبوبة لتفارق الحياة يوم الأربعاء الماضي، بعد تقارير عن إجراء 13 عملية جراحية لها خلال 10 أيام فقط، منها جراحة خاطئة تسببت لها بنزيف توفيت على إثره.
 

لحظه سحل طالبه مصريه فى بريطانيا .. فيديو .. التعدى على المصريه مريم عبد السلام

 
التعليقات