مظاهرات مؤيدة ومناهضة للإجهاض في الأرجنتين

 
تظاهرت الجماعات المؤيدة للإجهاض والمناهضة له خارج مبنى البرلمان الأرجنتيني، مع بدء مناقشات تاريخية حول مسألة الإجهاض في البلاد، وجاء ذلك بعد ثماني محاولات من ناشطين مؤيدين للإجهاض كي تحال المسألة على برلمان البلاد، في حين تعارض الكنيسة الكاثوليكية هذه المبادرة.
وفي حين تعتبر حالات الإجهاض غير القانونية سبباً رئيسياً في وفاة الأمهات. فإن قوانين الأرجنتين حالياً لا تسمح بإنهاء الحمل، إلا في حالات الاغتصاب، أو في الحالات التي تشكل خطورة على حياة الأم.
وسبق أن تظاهرت مئات النساء أمام مبنى الكونجرس في العاصمة بوينس آيرس قبل نحو أسبوعين، دعماً منهن لتشريع حق المرأة في الإجهاض.
مشروع القانون المقترح يسمح بالإجهاض في الأسابيع الأربعة عشر الأولى من الحمل. كما يسمح للأطباء برفض إجراء عمليات الإجهاض، إذا رغبوا في ذلك. كما يلزم الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن من 13 إلى 16 سنة، إذناً من شخص بالغ لإجراء عملية إجهاض.
وبعد أن أحدث النقاش حول الإجهاض انقساماً كبيراً في المجتمع الأرجنتيني، من المتوقع أن تكون نتيجة التصويت نواب البرلمان متقاربة،
وفي حال موافقة أغلبية النواب على مشروع القانون، يتبقى موافقة مجلس الشيوخ.
التعليقات