محاكمة الممثلة الأمريكية "أليسون ماك" بتهمة المساعدة في "العبودية الجنسية"

 

مثلت الممثلة الأمريكية أليسون ماك، التي اشتهرت عن دورها في المسلسل التلفزيوني "سمولفيل"، أمام المحكمة بتهمة المساعدة في "العبودية الجنسية" ضمن جماعة سرية تتستر بهيئة جماعة رصد حقوقية.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) قد قبض على كيث رانيير، زعيم جماعة نيكسفم "مجموعة المساعدة الذاتية" في مارس الماضي بالمكسيك. وقال المدعي العام في نيويورك إن ماك ساعدت رانيير في استقطاب نساء جرى استغلالهن "جنسيا".

قالت النيابة العامة إن رانيير البالغ من العمر 57 عاما أشرف على جماعة تقوم على نظام "السيد والعبد"، أطلق عليها " نيكسفم "، وكان يتوقع من النساء فيها ممارسة الجنس معه ثم وسمهنّ بعلامات على أجسادهن تحمل الحروف الأولى من اسمه.

تأسست الجماعة سنة 1998 في نيويورك، وقد أسسها رانيير بمساعدة نانسي سالزمان في ألباني بولاية نيويورك.

وفي بيان، قال ريتشارد دونوجو، المحامي العام في القطاع الشرقي لمدينة نيويورك: "أليسون ماك جندت نساءً للانضام إلى ما كانت تدعى جماعة رصد نسائية أسسها وأدارها، في الحقيقة، كيث رانيير".

وقالت النيابة إن نيكسفم كانت لديها سمات هيكل هرمي، يدفع الأعضاء بموجبه "آلاف الدولارات" للحصول على الترقي في صفوفها.

وأضاف بيان النيابة أن "ماك طلبت مباشرة أو ضمنيا من عبيدها... القيام بممارسات جنسية مع رانيير". وتابع: "مقابل ذلك، حصلت ماك على فوائد مالية وغير مالية".

التعليقات