تسعينية مكسيكية تلتحق ببرنامج محو الأمية: "بوسعي الآن كتابة رسائل لعشاقي"

 

 

قررت العجوز المكسيكية جوادالوبه بالاسيوس، البالغة من العمر 92 عامًا، تحقيق حلمها بإنجاز تعليمها الثانوي في عيد ميلادها المئة.

تقول الطالبة المتحمسة، في أول أيام الدراسة في ولاية تشياباس الجنوبية “أنا مستعدة لأبذل قصارى جهدي. وإنه ليوم رائع.

وقد استقبلت “دونا لوبيتا”، كما تلقّب تحببًا، بتصفيق حار من زملائها في المدرسة الثانوية رقم 2 في مدينة توكستلا جوتييريس عاصمة الولاية. وارتدت الطالبة البزة المدرسية المؤلفة من قميص أبيض وتنورة سوداء، وأضافت إليها لمسة خاصة مع كنزة زهرية.

وتابعت بانتباه كبير حصص الكيمياء والرياضيات واستعرضت أيضًا مهاراتها في حصّة للرقص.

ترعرعت بالاسيوس في بلدة فقيرة للسكان الأصليين وأمضت طفولتها وهي تساعد أهلها في زرع الحبوب بدلًا من ارتياد المدرسة.

وتزوجت مرتين وأنجبت ستة أطفال وراحت تسترزق من بيع الدجاج. وأتقنت أصول الحساب في عملها لكن لم يتسن لها تعلم القراءة والكتابة.

وفي الثانية والتسعين من العمر، اعتبرت أن الوقت قد حان لاكتساب هذه المهارات والتحقت ببرنامج لمحو الأمية.

ولم تكتف بهذا الحدّ، بل إنها شاركت في برنامج تعليم المرحلة الابتدائية للبالغين. وأنهت مرحلتي الابتدائي والمتوسط في أربع سنوات.

لكنها لم تجد برنامجًا للتعليم الثانوي، فقررت الالتحاق بمدرسة عامة إلى جانب زملاء يصغرونها بثمانية عقود.

وتقول ممازحة “بات في وسعي الآن كتابة رسائل لعشّاقي.

 

التعليقات