بدلا من الجلوس في المنزل وانتظار السلام.. لاجئات يطهين الطعام السوري لكسب قوت يومهن في تركيا

 
 
 
مع بلوغ الصراع السوري الآن عامه الثامن، أدرك الكثير من ملايين السوريين الذين يعيشون كلاجئين في تركيا منذ فترة طويلة أنه من غير المحتمل العودة إلى الوطن في أي وقت قريب.
 
وترفض مجموعة من النساء الجلوس في المنزل وانتظار السلام. وبدلا من ذلك، حولت النساء معرفتهن بالمطبخ السوري إلى عمل تجاري.
 
و"مطبخ تضامن النساء" هو مصنع نسيج سابق في أسطنبول تم تحويله إلى مطبخ تجاري، حسبما نشر على موقع "الإذاعة الوطنية العامة" الأمريكي.
 
وفي أحد الزوايا، المنفصلة عن منطقة الطهي بسياج صغير، يلعب مجموعة من الأطفال السوريين. وتقوم شيدة شابة تدعى فريدة أبيك بالتجهيزات.
 
وقالت فريدة "أول شيء نقوم به هو غسل أيدينا وارتداء قفازاتنا وغسل الطعام." وأضافت أن الالتزام بقواعد السلامة الغذائية والنظافة كان أول شيء يجب عليهم تعلمه.
 
في البداية، بدأت النساء في إعداد المربات والمعلبات للبيع ولكن سرعان ما توسع الأمر ليشمل المقبلات السورية الشهية وأنواع الخبز والسلطات واليخنات.
 
وتعتبر مريم أحمد، 55 عاما، من شمال شرق سوريا إحدى قائدات المجموعة. وقالت إنهن بدأن حديثا، ولكن من الجيد عمل شيئا مفيدا بدلا من أن يكن مجرد عبء على البلد المضيف.
 
وتابعت مريم، والابتسامة تعلو وجهها، "الآن، بدأنا نشعر وكأننا ننتمي إلى هنا، كما أصبح لدينا حياتنا، في الواقع"، مضيفة "عندما هربنا من الحرب كنا نشعر بالاكتئاب، نجلس فقط وراء الأبواب المغلقة. أما الآن، نشعر بأننا جزء من المجتمع، إنه أفضل بكثير."
 
وتأتي زينب كورموس هورباس وهي واحدة من المتطوعات الأتراك اللواتي يساعدن الشركة الجديدة هذه على الأرض.
 
وقالت إن الدافع رواء المطبخ أتى من النساء أنفسهن، اللواتي رغبن في المساعدة في إعالة أسرهن وأن يكون لديهن هدف لأن إقامتهم في تركيا تستمر من عام لعام.
 
وقالت زينب إن كان من الممتع تشغيل المطبخ، بمنحة سمحت لهن بشراء معدات للتبريد والتخزين والطهي ذات مستوى تجاري.
 
وأضافت "إنهم يعدون الفلافل بطريقة جيدة، ولم أتناول فلافل من قبل لأنني لم أحبها، ولكنهن يعدنها بطريقة مختلفة ويضعون السمسم فوقها ويتم قليها بشكل خفيف لتبدو مقرمشة من الخارج وطرية من الداخل."
 
وقال محللون إن هذه المبادرات صغيرة الحجم تستجيب بعض الشيء للمشكلات الرئيسية التي تواجه تركيا في دعم أكثر من 3 ملايين لاجئ.
 
التعليقات