إنعام غازي الأسود.. قصة أول كابتن امرأة لـ"كريم" في السعودية

 

أعلنت شركة "كريم"، المتخصصة في تقديم خدمات التوصيل في الشرق الأوسط، عن أول سائقة لديها في المملكة العربية السعودية، بينما تستعد المملكة للسماح للنساء بالجلوس خلف عجلة القيادة من الشهر القادم.

واختارت الشركة إنعام غازي الأسود لتصبح أول "كابتنة"، النسخة النسوية من "كابتن كريم"، كما تطلق الشركة على سائقيها، من بين حوالي 3 آلاف سيدة يبحثون عن وظيفة في الشركة.

وقالت إنعام لموقع "آراب نيوز" الصادر باللغة الإنجليزية، في فاعلية إعلامية بدبي، "عندما أعلنت السلطات في سبتمبر عن أنه سيسمح للنساء بقيادة السيارات، ودت أن أكون الأولى واتصلت بكريم على الفور."

وتابعت "من الرائع أن تفكر في أنه بعد كل هذا الوقت سيكون لنا الحرية في القيادة. ستساعدنا جميعا على بناء المستقبل معا طبقا لرؤية استراتيجية 2030."

وتعلمت إنعام، 43 عاما ومطلقة، قيادة السيارات في مسقط رأسها سوريا، وحصلت على رخصة القيادة منها. وتتوقع أن تكون قادرة على الحصول على الرخصة السعودية عندما تنهي 10 ساعات من تعلم القيادة وفقا للقوانين الجديدة.

وقالت إنعام "لدي بالفعل سيارتي، كيا، اشتريتها في 2013، وآمل أن أكون قادرة على إتمام 10 ساعات من الدروس في بضعة أيام."

وتلقت أنعام بالفعل جميع التدريبات اللازمة لها من "كريم" لتتمكن من أن تصبح "كابتنة"، بعد أن تم اختيارها من الشركة، ومقرها دبي، مباشرة بعد المرسوم الملكي العام الماضي.

وأضافت إنعام "هذا جيد لتعزيز المسيرة المهنية للنساء، ولحياتهن الاجتماعية. ولكن اعتقد أيضا أنه واجبنا الوطني. فهذا عمل من أجل المملكة."

يذكر أن إنعام تدربت كمضيفة طيران في السعودية قبل دراسة علوم الإدارة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة، حيث تقيم. وتتوقع أن كونها سائقة في "كريم" سيكون بمثابة نقطة انطلاق لحياة أفضل لها ولابنيها.

وقالت "بالنسبة لسيدة تعتمد على نفسها، فهي طريقة جيدة لكسب الرزق ودفع الفواتير. أبنائي متحمسين وداعمين لي جدا. أعرف أن سائقي كريم يحصلون على أموال جيدة. أخبر العديد من صديقاتي بالتفكير في الأمر أيضا. أود أن أكون دليلا بالإضافة إلى سائقة."

التعليقات