قصة شاعرة قاومت بقصائدها السرية نظام ستالين الديكتاتوري

 
 
 
لم تجد الشاعرة "آنا أخماتوفا" بداً من إحراق أشعارها، وتلقين دائرةٍ محدودةٍ من صديقاتها أبيات قصيدتها "قداسٌ جنائزي" لحفظها عن ظهر قلب، وذلك لتجنب التعرض للاضطهاد والقمع في عهد الزعيم السوفيتي الراحل "جوزيف ستالين".
 
وبفضل عودة "أخماتوفا" إلى حقبة "ما قبل غوتنبرغ" أو بالأحرى إلى "عصر ما قبل الطباعة"، ضمنت لهذا العمل الحياة والبقاء، كما يقول الكاتب مارتِن بوشنر.
 
عندما بدأت الشاعرة الروسية "آنا أخماتوفا" نظم أولى أبيات قصيدتها الطويلة "قداسٌ جنائزي"، في وقتٍ ما من ثلاثينيات القرن العشرين، كانت تعلم أنه لن يُسمح لها بنشرها.
 
ففي ذلك الوقت، كان الزعيم السوفيتي "جوزيف ستالين" يُحكِم قبضته على كل ما يُطبع في البلاد، وكان بطبيعة الحال لن يُقر نشر قصيدةٍ تتضمن رفضاً لمعسكرات الاعتقال التي أقامها نظامه في مختلف ربوع الاتحاد السوفيتي، وحملت اسم "الغولاغ".
 
التعليقات