عزة سلطان تكتب: الفخ

 

مضي اليوم الأول
القلب مجرد عضلة لا تملك سوي ضخ الدم
والعقل لا يُصدر أوامر اشتياق مجانية
فهل العمل الخيري عمل مدفوع؟
هيا قل عن الاشتياق ساغمض عيني عن الزيف
سأُمثل التصديق
انا بحاجة لبعض الكذب حتي ارحم نفسي من وصفها بالبلهاء
قل ان يومًا بدوني مُرهق
أن العاصفة الترابية تُحركها عيوني
قل أن الحب فعل استثنائي
وأن الكون بدأ من عند يدي
قل وأنا أتجاهل فيك الكذب 
أُغلق عيني عن نظراتك الشبقة لجسدي
أُعيد انتاج الصور الرومانسية للرجل في بداية القرن
حين كان وصف جميل هو الوصف الأكثر حسية
وكأننا قد اخترعنا الجنس الآن
بعض من المراوغة تليق بعملية الصيد
وأنا مثل كل الضحايا الاغبياء
نلتقط طُعم الحب
عِدّة أيام لا تعني شيء في تاريخ البعد
لقاءات مفعمة بالكذب صعب أن يُمحي أثرها قبل صفعة أخري
ما رأيك أن تخرج مع امرأة اخري
ماذا لو اخترتها من صديقاتي
نكرر الصور النمطية بنفس رد الفعل 
مثل كل الضحايا الاغبياء
حين تظهر محتضنًا امرأة لا تُعيد علي جمل الاشتياق فقد بلت
وحين تجلس في الجانب الاخر من فكرة الصداقة مع امرأة
لا تقل أحبك
استبدل كلمات الحب باخري اكثر مناسبة
اكشف لي/لكل النساء
أننا محض شريك لفعل المتعة
مضت الشهور والزمن لا يُباعد بين الخطيئة وجمل الاشتياق 
والضحايا تستمتعن بالسقوط
لكن أجنحتي التي نبتت بحاجة الي التجريب
لاختبار اللون الأزرق في الأعالي 
للقاء الرب 
لرسم لوحة كمايكل أنجلو 
أري الفخاخ وأتعلم لعبة الهرب
وكلما هربت طاردتني
وكلما فهمت رأيت يهوذا فيك
سأضحك بتحريض من عقلي
وحين أسقط في الفخ القادم سأجعله مجرد استراحة قبل أن أعاود لقاء الرب

 
 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

 

التعليقات