عزة سلطان تكتب: أنت

 

لا أُحِبُ الليل
ولا أُحِبُ الشوارع الخاوية
كل منهما لا يذكرك
أنت البرق الذي عري المدينة واختفي
فاحكي عن امرأة جلست تتأمل عينيك
تغزل من البرق شعاع الضي حتي يأتي النهار سريعًا
أحبُك كرحلة سمك السلمون
أذهب لعذوبة روحك مرتحلة إلي ملوحة الغياب
قل أُحِبُكِ بصوت عال
لترددها السيارات بضوضاء مشبعة بالونس
لا أُحِبُ الليل
يفضح همسي
يسمعني الجيران أُهاتفك
يحفرون كلمات الغزل بعقولهم
ويراودونني عن شوقي لك
البحر حمل رسالتك لي
هدهدني في تلك الليلة وعبأ جيوبك بالذكرى
كرجل تركتني مطوية في حجرة وتبادلت الضجيج مع رفاقك
كرجل مارست الضحك والسخرية ومغازلة المارات
تركت عيونك علي أجسادهن
وكامرأة تسترت بالاشتياق وكتبت قصيدة
وقصصت عنك

 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

 
التعليقات