ضي رحمي تترجم نيكيتا جيل: تحديث من التي هجرتها

 

منذ أن حولتني من "حبيبتي

إلى "شيء ما مر بحياتي"

تغيرت أمور كثيرة.

بالطبع،

مازلت أبحث عن علاج للوحدة، 

لكن، على الأقل،

ابتسامتي  ترضي الغرباء.

ما أحتاجه -فقط- هو ألا يعني شيئًا

إلا ما هو عليه: أحيانًا حنينك لشخص ما

لا يعني أكثر.

ورغم أن السرير يبدو أحيانًا صحراء خاوية

 من دونك، إلا أنني أرفض عودتك.

حتى أمي لاحظت أن الصراع تحت جلدي

يهدأ يومًا بعد يوم،

لقد تعملت الاحتفاظ بلحظات هانئة في كبسولات 

لأتناولها لاحقًا حين يأتي الحزن ليقيم.

الآن أعي تمامًا أن تجاوز الفاجعة

يفسح الطريق أمام السعادة لتزدهر

وهذا هو المعنى الحقيقي لأن تكون إنسانًا.

ما أحاول قوله هو:

لقد وعدتك أمام الله

أن أواصل الحياة من بين حطامنا

وها أنا ذا

كما وعدت

أتعافى

 أتنفس

 أعيش..

التعليقات