دراسة: ممارسة اليوجا يمكن أن تساعد في تحسين الصحة العاطفية للأطفال

 
 
توصلت دراسة إلى أن ممارسة اليوجا والأنشطة الذهنية في المدرسة يمكن أن تساعد في تحسين الصحة العاطفية للأطفال الذين يعانون من القلق.
 
وعمل باحثون في جامعة تولين الأمريكية في مدرسة عامة في نيو أورلينز لإضافة الأنشطة الذهنية واليوجا في البرامج القائمة على التعاطف الموجودة في المدرسة للطلاب الذين يحتاجون إلى دعم إضافي.
 
وتم تقسيم طلاب الصف الثالث، الذين تم فحصهم لأعراض القلق في بداية العام الدراسي، بشكل عشوائي إلى مجموعتين، حسبما نشر على موقع "إكونوميك تايمز".
 
وتلقت مجموعة ضابطة مكونة من 32 طالبا الرعاية كالمعتاد، بما فيها المشورة والأنشطة الأخرى التي يقدمها الأخصائي الاجتماعي في المدرسة.
 
وشاركت مجموعة التدخل المكونة من 20 طالبا في مجموعة صغيرة من اليوجا والأنشطة الذهنية لمدة ثمانية أسابيع باستخدام منهج "Yoga Ed".
 
وحضر الطلاب أنشطة المجموعة الصغيرة في بداية اليوم الدراسي، وشملت الجلسات تمارين التنفس والاسترخاء مع مرشد والعديد من أوضاع اليوجا التقليدية الملائمة للأطفال.
 
وقيم الباحثون صحة كل مجموعة فيما يتعلق بجودة الحياة قبل وبعد التدخل باستخدام اثنين من أدوات البحث المعترف بها على نطاق واسع.
 
وقالت أليساندرا بازانو، المؤلفة الرئيسية للدراسة، "لقد حسن التدخل من درجات جودة الحياة النفسية الاجتماعية والعاطفية للطلاب، مقارنة مع أقرانهم الذين تلقوا الرعاية العادية."
 
 
 
التعليقات