اسكتلندا.. مطالبات بمزيد من العمل على حقوق المرأة

كتبت/ أماني عبد الرؤوف

قال ناشطون إن نظاما أمنيا اسكتلنديا جديدا هو فرصة لحماية وتعزيز حقوق المرأة في اسكتلندا.

ودعت اللجنة الاسكتلندية لحقوق الإنسان إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لضمان الوفاء بحقوق المرأة، حسبما ذكر موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وذكر تقرير أن إصلاحات الرعاية الاجتماعية في المملكة المتحدة كان لها “تأثير غير متناسب”، وتحديدا للنساء ذوات الاحتياجات الخاصة وذوات البشرة السمراء ونساء من الأقليات العرقية والأمهات الوحيدات.

وألقت اللجنة الاسكتلندية لحقوق الإنسان الضوء على الصحة النفسية وعدم المساواة في الأجور والحالة الوظيفية.

ويقدم التقرير، الذي سيقدم إلى لجنة الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة يوم الاثنين، 27 توصية للتحسين.

ويطالب التقرير الوزراء الاسكتلنديين بضمان معالجة المشكلات التي تواجه النساء أو التخفيف منها عند تطوير نظام الضمان الاجتماعي الجديد في اسكتلندا.

ويشير التقرير إلى أن 26% فقط من الهيئات العامة ترأسها نساء، وتصل الفجوة في الأجور بين الجنسين إلى حوالي 15% عندما تتم مقارنة أجور الرجال والنساء في الساعة.

ويسلط الضوء أيضا على إمكانية الوصول إلى خدمات الصحة النفسية باعتبارها مصدر قلق، حيث تزيد احتمالات إصابة النساء الشابات بالاكتئاب أكثر من ضعف الرجال.

وأشاد التقرير بالتقدم في التصدي للعنف ضد المرأة، بما في ذلك قانون إساءة المعاملة في المنزل، ولكنه ذكر أن هناك حاجة إلى مزيد من الإجراءات المتضافرة، لا سيما فيما يتعلق بالتنمر العنيف للنساء والتحرش الجنسي.

حملة #أنا أيضا

قالت جوديث روبرتسون، رئيسة اللجنة، “كشفت الحملات الأخيرة مثل #أنا أيضا حقيقة عدد النساء اللواتي يعانين من الانتهاكات اليومية لحقوقهن في السلامة والأمن والعدالة.”

وأضافت “في الوقت نفسه، لا تزال المرأة ممثلة تمثيلا ناقصا في الحياة العامة، وتتحمل عبء سياسات التقشف، حيث تعاني نساء من ذوات البشرة السمراء والأقليات العرقية وذوات الاحتياجات الخاصة والدخل المنخفض غالبا لمساوئ مزدوجة أو أكثر.”

وقال المتحدث باسم الحكومة الاسكتلندية إن اللجنة اعترفت “بالتقدم الكبير” في المساواة خلال السنوات الأخيرة، بما في ذلك التشريعات المتعلقة بالإساءة الأسرية والتوسع في التعليم المبكر ورعاية الأطفال وإنشاء مجلس استشاري للنساء والفتيات.

وأضاف “مصممون على المضي أبعد من ذلك، وهذا هو السبب في أننا نواصل اتخاذ تدابير لتحسين فرص النساء في سوق العمل، وضمان تمثيل المرأة بشكل صحيح في مواقع صنع القرار والتصدي لجميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *