عامل قطار يصف مجموعة من النساء بـ”نجمات أفلام إباحية” بعد ذهابهن إلى الحمام معا: شعرنا بالرعب منه

 

كتبت/ أوليفيا محسن

هاجم أحد المشتغلين بقطار متجه إلى ولاية يوتاه بالولايات المتحدة مجموعة من النساء بعد أن ذهبن إلى الحمام معا، زاعما أنهن نجمات أفلام إباحية. حسبما ذكر موقع شبكة “سي إن إن”.

وقالت الخمس شابات، اللواتي كن في طريقهن لحضور حفلات صيفية، إنهن أصبن بالرعب عندما واجهن الرجل في عربة القطار.

وقالت السيدة أليسا تشايلدز، إحدى النساء في المجموعة: “قال الرجل لي إنه إذا رأى واحدة منا تذهب إلى الحمام مرة أخرى فسوف تنزل من القطار في المحطة القادمة”، وتابعت: “قال لنا: هذا قطار وليس موقع أفلام إباحية”.

بدأت امرأة أخرى من المجموعة في تسجيل الفيديو على هاتفها بعد فترة وجيزة، لأنها قالت إنهم كانوا يخشون ما يمكن أن يحدث لاحقا.

هذا

وقالت هيئة النقل في يوتاه يوم الجمعة إنه بعد التحقيق الذي تضمن شريط الفيديو الذي نشرته المرأة، لم يعد الموظف يعمل لدى الوكالة، لم تذكر الوكالة اسم الموظف في بيانها حول الحادث.

وتابعت الوكالة في البيان: “نأسف بشدة بشأن الحادث ونتوقع من موظفينا التصرف دائما بمهنية واحترام”. هذا وقد تحدث المدير التنفيذي المؤقت ستيف ماير شخصيا لبعض النساء المتضررات، واعتذر نيابة عن الوكالة لسوء السلوك.

وكانت شابتان من المجموعة قد ذهبتا إلى الحمام في القطار معا ثم ذهبت الثلاث شابات الأخريات، وقالت أليسا تشايلدز لشبكة “سي إن إن” إن إحداهما كانت بحاجة إلى فوطة صحية وكانت تخشى الذهاب إلى الحمام بمفردها بسبب مخاطر النقل العام.

وأضافت: “ذهبوا هناك لفترة قصيرة فقط قبل أن يبدأ شخص ما في الضرب والضغط على الباب والصراخ حتى خرجوا. وعندما خرجوا، لم يكن هناك أحد”.

وأكدت أن الفتاتين شعرا بالذهول حيث إنهما لم يتمكنا من استخدام الحمام.

وأوضحت أنه بعد أن عادت الشابات إلى مقاعدهن، عاد الموظف مرة أخرى وزعم أنهم ممثلات إباحيات.

ويظهر الفيديو السيدات يتناقشن مع الرجل الذي أصر على أنهن يعملن في موقع للأفلام الإباحية، بينما تدخل الركاب لمساعدتهن.

ونشرت إحدى الراكبات في القطار، كريستي أتكينسون، أم وسيدة أعمال تبلغ من العمر 44 عاماً، الفيديو الذي صورته الفتاة على موقع “فيسبوك” لمساعدة النساء.

وقالت كريستي: “هؤلاء النساء تعرضن للإساءة، أشعر أن كثير من الرجال يفكرون في النساء من الناحية الجنسية فقط. مثل هذه الأمور تحدث للنساء في كل الأوقات. الناس يلقون تعليقات ونكات غير لائقة”.

فيما قالت إحدى السيدات اللواتي تعرضن للهجوم إنها ليست مستاءة من هذا الحادث -ولكنها مستاءة لأن ما حدث هو مثال على شيء تتعرض له للنساء كثيرًا.

ووافقت أخرى على ذلك، مضيفة أنه لا يمكن محاسبة النساء على تصرفات الآخرين. وقالت: “لا يمكنك تبرير سلوكك بناء على ما كنت أرتديه، وما كنت أفعله، وما كنت أقوله، وكم يبلغ عمري”. ونتيجة لهذا الحادث، قالت السيدتان إنهن تجريان مقابلات مع الصحفيات فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *