كينيا.. الإعدام لملكة جمال قتلت صديقها بـ25 طعنة

كتبت/ أوليفيا محسن

أصدرت محكمة كينية حكما بالإعدام على ملكة جمال تبلغ من العمر 24 عاما بتهمة قتل صديقها بـ 25 طعنة، مما أثار انتقادات من جماعات حقوقية وصفت العقوبة بأنها “غير إنسانية”. حسبما ذكر موقع “ديلي ميل” البريطاني.

روث كاماندي، التي فازت بمهرجان جمال السجون في انتظار المحاكمة، حيث طعنت شريكها فريد محمد، 24 عاماً، حتى الموت عام 2015 وأُدينت في مايو.

وقالت قاضية المحكمة العليا جيسي ليسيت وهي تصدر حكما يوم الخميس: “أريد أن يعرف الشباب أنه ليس من الرائع قتل صديقك أو صديقتك حتى عندما تشعر بخيبة أمل أو إحباط .. لا تفعل ذلك.”

وأضافت: “بدلا من ذلك، يبدو من الرائع أن يبتعد عن شريكه، وبعد ذلك أن يغفر”.

واتهمت القاضية، ملكة الجمال روث كاماندي، بارتكاب سلوك “التلاعب” والذي يتضمن الاطلاع على الهاتف المحمول للضحية بالإضافة إلى عدم إظهار ندمها على الهجوم العنيف الذي ترك “الدم في كل مكان” في مسرح الجريمة.

وقالت القاضية: “أعتقد أن تمرير أي حكم آخر سوى العقوبة المحددة (الإعدام)، سوف يحول المتهمة إلى بطلة”.

ووصفت منظمة العفو الدولية العقوبة بأنها “قاسية ولا إنسانية وقديمة الطراز”.

وقال مدير منظمة العفو الدولية إيرونجو هوتون: “يمثل هذا الحكم ضربة لسجل كينيا التقدمي في تخفيف أحكام الإعدام إلى أحكام بالسجن”.

فيما أصرت عائلة الضحية على أن الحكم مطابق للجريمة.

وقالت عمة الضحية ايما وانجيكو للصحفيين بعد صدور الحكم: “نحن سعداء بأنه جاء هذا اليوم واستطاع جده وجدته وشقيقته في أن يكونوا في المحكمة اليوم عندما صدر هذا الحكم.”

وأضافت: “لقد كان قد بدأ للتو وظيفته عندما فقد حياته.”

وقالت جوينر أوكونجو، محامية روث كاماندي انها ستستأنف الحكم.

ويشار إلى أن كينيا لديها حظر فعال على تنفيذ أحكام الإعدام وعدم إعدام أي سجين منذ عام 1987.

وكانت المحكمة العليا في البلاد في ديسمبر 2017 حكمت بأن عقوبة الإعدام الإلزامية بتهمة القتل والسطو المسلح غير دستورية، وفقاً لمركز معلومات عقوبة الإعدام.

لكن حكم الإعدام لا يزال قائما في كتب القوانين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *