صابرين مهران تكتب: أزرع الخوف

كنت أقول أني أنكر خوفي بالنقوش الحادة على وجهي، الآن.. فقط عندما سقط الخوف عن شجرة قلبي لم أعد أحدّ عيني بالكحل الثقيل، غير أني -كما يبدو- صرت أزرع الخوف لأطعمه الآخرين وللآخرين، وحدها فودكا -قطتي البيضاء الصغيرة- تضع رأسها على يدي وتنام، دون أن ترى ذلك.
كيف يتبدل كل شيءٍ فجأةً وببطءٍ وبهذه الحدة دون أن ندري، أو أنَّا عرفنا، غير أنها شهوة الانتظار كانت تلقي لنا بالاحتمالات كاملة لنلوكها كعلكةٍ “ماسخةٍ” لنردّ ثِقل الوقت عن قلوبنا الطرية!
الآن.. ولم أعد أريد أن يقول لي أحدهم شيئًا، الآن وقد روّضت صمتي ومزاجيتي وعرفت أن جمال العالم مخبوء خلف أنيابه، وحدي أجلس على أرصفة العالم، أحمل طرقي كاملة في جيبي، فأنام مطمئنة لخطواتِ الزمن دون أن يفزع أحدنا، أو تصحو فودكا.

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]