جلال الأحمدي يكتب: أسير إلى الهاوية

1

أريد أن أقول أحبّك
لكنّ المقاعد الخشبيّة تحبّك
الحدائق تحبّك
الأرصفة، تعرفين أنّها تحبّك 
والمجانين
المظلّات، عربات الذّرة
البحر أيضاً
ولألفت انتباهك أردّد عكس ما أعنيه تماماً وأنا أسير إلى الهاوية
مدلدلاً خلف أغنية 
تفوح منها خسائري
ورائحة المقاعد الخشبيّة
التي تحبّك.

 

2
أحبّكِ مثل الأبد
الأبد الذي مضى
لأنّ الذي سيجيء 
أيد أخرى 
عيونٌ وشفاه
أحلام ومواعيد

3
ضحكتك البعيدة 
أعادت لحروب العالم الصّمت.
لستِ أكثر مِن العتمة 
مع هذا وجدتك
لن تكوني أحزن من الكلمات
لكنّني أريدك
ولا أذكى من الطّريق
لذا أفتّش عنك في القصائد
حتّى أنّه خطر لي 
أن أذهب في الماضي وانتظرك.

4
أريدك.. أريد يدك وإن آلمتني
لأنّها الحقيقة.
وكذبّك عليّ
كثّرة الصّواب ضيعني.
قسوتَك هي الأخرى
أريدها
لأنّ كلّ هذا 
يحتاج إلى تبرير.

 

*لمشاركتنا النصوص الإبداعية راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]