احتجاجات في الهند بعد تعرض طالبة في الصف الخامس للاعتداء على يد مدرس

ألقت الشرطة الهندية القبض على مدرس في مدرسة ابتدائية في منطقة هوجاي بوسط ولاية اسام يوم السبت بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر.
 
وحسبما ذكر موقع “تليجراف إنديا”، ألقت الشرطة القبض على ماهيشوار موضي، البالغ من العمر 50 عاماً، بعد أن تقدمت الضحية، وهي طالبة في الصف الخامس، بشكوى إلى الشرطة في مركز شرطة جاموناموك.
 
وقالت مصادر في الشرطة إن الفتاة زعمت أن المدرس كان يحاول التحرش بها خلال ساعات الدراسة يوم الجمعة. أبلغت الفتاة والديها، وحاصر مئات من السكان المحليين المعلم صباح يوم السبت وحاولوا ضربه، ووصلت الشرطة إلى المدرسة واقتادته إلى مركز الشرطة.
 
وقال مراقب الشرطة هاجاي أجاجورام باوموماتاري لصحيفة “تلجراف”: “لقد أدلت الفتاة بالفعل بشكواها. وقالت إن المدرس قد لمست أجزاء حساسة من جسدها. كما زعمت أنه حاول في كثير من الأحيان الاعتداء عليها”.
 
وسجلت الشرطة الشكوى بموجب المادة 10 (الخاصة بعقوبة الاعتداء الجنسي المشدد) من قانون حماية الأطفال من الجرائم الجنسية. وأرسل قاضي قضاة مقاطعة هوجاي المتهم إلى الحجز القضائي لمدة 14 يومًا على ذمة التحقيقات.
 
وكانت سيدة أخرى من منطقة بيسواناث قد تقدمت بشكوى وادعت تعرضها لمضايقات جنسية من قبل باراماناندا راي، وهو موظف أُقيل مؤخرا، زاعمة أن الشرطة لم تتخذ أي إجراء.
 
ونظمت السيدة، برفقة مئات من الأشخاص، احتجاجًا نسائيًا أمام مركز الشرطة النسائي في بانبازار، بعد أن قدمت الشكوى.
 
وقالت السيدة: “منذ عام 2017، كان يتحرش بي جنسيا. لقد أكد لي أنه قد يوفر لي وظيفة حكومية في أي وقت، كما هددني بالقتل إذا كشفت عن الأمر. كان يضايقني عندما كنت في جواهاتي. بعد بضعة أيام، غادرت إلى دلهي للعمل وتخلصت من المضايقات”.
 
ونظم المحتجون المظاهرة يوم السبت، حتى عندما لم تستطع الشرطة القبض على المتهم حتى بعد أربعة أيام من تقديم الشكوى.
 
وقالت الشرطة إن هاتف المتهم المحمول أُغلق منذ تقديم الشكوى. وقال مسؤولو سانجستشا إن هاتفه كان يعمل حتى مساء يوم الجمعة، لكنه لم يرد على المكالمات.
 
وقالت الضابطة المسؤولة عن مركز الشرطة النسائي اراتي سايكييا: “أرسلنا رقم الهاتف المحمول للمتهم إلى فرع الجريمة. سنتخذ الإجراءات الضرورية لاقتفاء أثره”.