“الرقص الإباحي” يقود يقود 7 سائحين إلى الاحتجاز في كمبوديا

 

أفرجت السلطات في كمبوديا بكفالة عن سبعة من 10 أجانب متهمين بـ “الرقص الإباحي” في بلدة سيم ريب السياحية ، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية اليوم الجمعة.

وقال المتحدث باسم محكمة سيم ريب، ين سرانج، لصحيفة “خمير تايمز” أنه تم إطلاق سراح الأشخاص السبعة بكفالة، لكنهم لن يكون باستطاعتهم مغادرة البلاد في الوقت الراهن.

وأضاف: “لقد تمت مصادرة جوازات سفرهم“.

واعتقل الأشخاص العشرة في 28 يناير بعد أن داهمت الشرطة حفلا في فيلا خاصة في سيم ريب.

واتهم هؤلاء الأشخاص بتوزيع مواد إباحية، وهي جريمة تقتضي السجن لمدة عام وغرامة تتراوح بين 50 إلى 500 دولار.

وأظهرت صور فوتوغرافية التقطت للحفل نشرتها الشرطة، أشخاصا لا يرتدون كامل ملابسهم ويحاكون أفعالا جنسية في غرفة مظلمة.

ويحفل تاريخ كمبوديا باستهداف السائحين بسبب العري . وفي عام 2015 ، تم ترحيل 5 أجانب بسبب التقاط صور عارية في مجمع معبد “أنجكور وات” ذي الشهرة العالمية. ومنذ ذلك الحين ، تم منع دخول من يرتدون الملابس الفاضحة إلى المجمع.