هبة الهواري تكتب: أحن للنهر

 

 

أخبرته أنني أحن للنهر

 

وأنني ما زلت أجد رائحة الحقول في ملابسي

عن الشمس التي تصاحب صباباتي

وتلك الدروب الطيبة التي يحرسها النخيل

وحكيتُ عن الحليب الصابح في أحضان البيوت

والقمح الذي يكمنُ في عناقنا كل رحيل

وجمرات كنَّ يسكنَّ الشفق

شكوت له أنَّني لا أرى البحر من هنا

وأنني أفتقدُ وردات كان يزرعها أبي

والتمر الناضج في ظلِّ عنايته

والحلوى في خريف المدينة

والأمطار وتراتيل الإياب

انكشف الجرح وأنا أراوغه

واستطاع أن يسألني عن المواويل

والحواديت التي أرويها للصغير عند المساء

والظمأ الذي يطل.. واليقين

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]