بريجيت ماكرون تحصل على لقب “زوجة رئيس الدولة” في آخر محاولات ماكرون لإضفاء الرسمية على دورها

 

بعد إثارة الجدل حول سعي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لحصول زوجته على لقب السيدة الأولى، نشر اليوم مكتب الرئاسة الفرنسية ميثاقا للشفافية أعلن فيه تحديد دورا رسميا جديدا لها، ولكن بدون لقب السيدة الأولى.

ووفقا لميثاق الشفافية، فإن اختصاصات بريجيت، 64 عاما، سوف تقتصر على أنشطة داخل المجتمع المدني، مع التركيز أولويات حملة ماكرون الانتخابية مثل ذوي الاحتياجات الخاصة، والتعليم، والأطفال، وقضايا المرأة، والمساواة بين الجنسين، كما ذكرت “بي بي سي”.

ويعد ميثاق قصر الإليزيه الجديد الأول من نوعه، حيث لم تحدد أي رئاسة فرنسية سابقة دور الزوجة بهذا الشكل الواضح من قبل، استخدم الميثاق مصطلح “زوجة رئيس الدولة” بدلا من السيدة الأولى، لأن اللقب يحتاج إلى تغيير القانون أو الدستور.

وينص القانون على عدم حصول بريجيت علي راتب من أجل ممارسة واجباتها، ولن تكون لديها ميزانية خاصة، وستخرج التكاليف من الميزانية الرئاسية، ولكنها ستحصل على اثنين من المستشارين، ومكتب وأمانة خاصة.

يذكر أن عريضة وقعها أكثر من 316 ألف شخص عارض حصول بريجيت ماكرون على لقب السيدة الأولى، أطلقها الممثل تييري بول فاليت في مطلع الشهر الجاري، وركزت الكثير من تعليقات الحملة على الفجوة العمرية التي تبلغ 24 عاما بينها وبين زوجها، وتضمنت تعليقات معادية لشخصها.