الطفل الأناني.. طرق التعامل معه وتقويم سلوكه

 

سلوكيات الأطفال الخاطئة تنتج من أساليب التربية وطرق التعامل معهم، وإذا اعتاد طفلك على سلوك أو عادة غير صحيحة، يمكنك معالجتها وتقويمها بأسلوبك وتعاملاتك معه، فهناك سلوكيات تحتاج إلي الحزم وأخرى إلي اللين، فقط عليك اتباع الخطوات السليمة مع سلوك طفلك، نوضح لكم في السطور التالية طريقة التعامل مع الطفل الأناني، الذي لا يريد مشاركة أحد في الألعاب، ويفتعل المشكلات حتي تصبح كل الأشياء ملكه، ويهتم بمصالحه الشخصية على مشاعر الأخرين.

تنمية روح المشاركة واشراكه في رياضة جماعية، حتى يعتاد على مشاركة أصدقائه ذات اللعبة.

من الممكن أن تكون المشكلة نابعة من قلة ثقته في نفسه، فيجب عليكم تنمية ثقته في نفسه، والتحدث عن مزاياه والمدح فيه دائمًا.

ابتعدوا عن وصف طفلكم بالأناني، ولا تظهروا اهتمامكم الزائد بهذه العادة، حتى لا يتبعها كوسيلة للفت الانتباه.

تحدثي معه عن عيوب هذا السلوك، وأن مشاركة الأخرين شئ طيب، وسلوك حسن، وأحكوا لهم القصص التي تنمي لديهم حب الأخرين وحب المشاركة.

أعطوا لطفلكم بعض الحلوى لتوزيعه على زملائه، أو أخوته.

يجب أن تصبحوا قدوة لطفلكم، ولا تتبعوا مواقف تدل على الأنانية في تعاملتكم حتى لا يشعر بأنه سلوك طبيعي.

البعد عن الدلال الزائد للطفل، لأن الدلال الزائد عن الحد من الممكن أن يسبب للطفل الكثير من المشاكل النفسية للطفل، ويعوده على الكثير من السلوكيات الخاطئة.

وأيضًا تجنبوا النقد الدائم حتى لا تنعكس بالسلب على أسلوب طفلكم وتتفاقم المشكلة.