إنجليزية أخبرها الأطباء باستحالة حملها .. لديها الآن أربعة أطفال خلال عام واحد

 

تعرضت امرأة إنجليزية إلى صدمة بعد أن أخبرها الأطباء منذ 11 شهرا فقط، باستحالة حملها، بسبب قلة عدد البويضات، الشيء الذي يجعل التلقيح الاصطناعي حتى بلا فائدة، مما جعلها تفقد الأمل تماما في الحصول على أطفال، لتجد نفسها بين أربعة، من خلال الحمل بشكل طبيعي في مفاجأة غير متوقعة.

وقالت شارلوت باركر، 31 عاما، من مدينة كراولي بسوسكس، أنها وزوجها بيلي، 29 عاما، يحاولون إنجاب الأطفال منذ ثلاث سنوات بعد شرائهم منزلهم الأول، ولكن عند ذهابها للطبيب أخبرها أنها تعاني من قلة عدد البويضات، وبعد زيارتها لأكثر من طبيب، أكد جميعهم ضعف احتمالية حملها، حتى بعد حصولها على علاج للخصوبة.

ورغم أن الأخبار كانت مدمرة، إلا أنهما قررا البحث عن متبرعة بالبويضة من أجل التلقيح الصناعي، وقبل أسبوع فقط من البدء في العملية، أقنع بيلي زوجته بإجراء اختبار حمل بعد تأخر دورتها الشهرية، لتكتشف أنها حاملا، ورزقا بابنهما، لويس، في سبتمبر الماضي في حالة صحية جيدة.
وفي ديسمبر، قرر الزوجان المحاولة مرة أخرى، وبالفعل حملت شارلوت، وفي مفاجأة أكبر، كشف اختبار الموجات الصوتية أنها حامل في ثلاثة توائم غير متطابقين، ومن المنتظر وصولهم بعد ثمانية أسابيع فقط، وقالت شارلوت: “إنه أمر صعب، ولكنه مثير جدا، نحن نشعر بأننا محظوظين بشكل لا يصدق، فنحن نستمتع بحياتنا الحالية كعائلة مكونة من ثلاثة أفراد، ولكن متشوقين للقاء الثلاثي الآخر”.