جراحة ناجحة لطفلة بنغالية بثلاثة أرجل

عادت طفلة بنغالية مولودة بثلاثة أرجل إلى وطنها بعد عملية جراحية ناجحة في أستراليا

وتبلغ تشويتي خاتون من العمر 3 أعوام، وولدت برجل زائدة نمت في تجويف حوضها، وهو في الواقع جزء من جسم توأم لها لم يكتمل نموه.

وأمضى الأطباء الأستراليون شهورا يفكرون في كيفية استئصال الرجل الزائدة وترميم حوض الطفلة بعد الاستئصال.

وسافرت الطفلة إلى أستراليا على نفقة منظمة خيرية مهتمة برعاية الأطفال.

وقال الدكتور، كريس كيمبر، كبير الجراحين في مستشفى الأطفال المتخصص في فيكتوريا إن "حالة تشويتي نادرة جدا، وهو ما جعل العملية الجراحية شاقة"

وأضاف في تصريح لبي بي سي أن "صعوبة العملية كانت تكمن في أنها تعتمد على التفكير الفردي، ولابد للجراح أن يشخص الحالة ويتصور الطريقة المثلى للتعامل معها".

وقد تحدث الجراحون الأستراليون مطولا مع الجراحين في بنغلاديش، الذين أجروا بعض العمليات للطفلة، للتأكد من إمكانية إجراء عمليات إضافية، قبل أن تنقل الطفلة إلى أستراليا.

وأوضح الدكتور كيمبر أن الأطباء في بنغلاديش "أزالوا جزءا من الرجل الزائدة، ولكن الجزء الأكبر بقي في منطقة الحوض بين رجليها الطبيعيتين".

الرجل الثالثة هي جزء من جسم توأم للطفلة

ونمت في حوض الطفلة أعضاء أخرى للتوأم غير المكتمل، وبعد فترة طويلة من التحضير، باشر فريق الأطباء إجراء العملية في نوفمبر الماضي.

فأزالوا الجزء الباقي من الرجل الزائدة ثم شرعوا في ترميم الحوض، لتتمكن الطفلة من العيش بطريقة طبيعية.

وقال الدكتور كيبمر إن الطفلة الكفيفة جزئيا بدأت تمشي وتتحرك، وشرعت في استعادة وزنها الطبيعي.

وأضاف أن الطفلة قد تحتاج إلى جراحة تكميلية في مرحلة المراهقة، ولكن بإمكانها العودة إلى بنغلاديش مع أمها، "ولا تحتاج إلى علاج أو أدوية."

وقالت أمها، شيما خاتون، لوسائل الإعلام الأسترالية إنها متلهفة للعودة إلى بيتها وعائلتها لمشاهدة ابنتها وهي تلعب