البطالة بالدنمارك 4% .. و التعبئة و الإحصاء: معدل البطالة بمصر بلغ 79.1% من إجمالي قوة العمل

 

الدنمارك من الدول التي تنخفض بها الكثافة السكانية، حيث يعيش بها أقل من 6 مليون نسمة، وأصبحت من الدول التي اقتربت من التوظيف الكامل لكل من هو قادر ولدية الرغبة في العمل.

 

بعد فترة من الركود والكساد التي مرت بها الدنمارك، أصبحت نسبة البطالة الأن 4.3%، وخلال طفرة اقتصادية في العقد الماضي، ربطت الدنمارك سن التقاعد بمتوسط العمر المتوقع، لتسمح للمديرين بالعمل لفترة أطول، ولتشجع مزيد من العمال بالاتحاد، والذين لا يحتاجون لتأشيرات للعمل في الدنمارك.

أكثر من ثلث الشركات في الدول الصناعية، لم تعد قادرة على توظيف العمالة الماهرة، حيث أن الأجور اللازمة لتوظيفهم أخذة في الزيادة، مما أدى بهذه الشركات إلى خفض إنتاجها، وتأجيل خطط التوسع، وفقا لنيويورك تايمز.

اتخذت ألمانيا مسارا أخر عندما واجهت نقصا في المهندسين، والممرضين، والعمال المهرة، فقامت بتدريب اللاجئين، ووضعت لهم برامج تؤهلهم لسوق العمل، لتسد النقص الشديد في العمال.

وبحسب إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فقد انخفضت نسبة البطالة في مصر من 12.7 إلى 12.4%، وكشف بيان يناير الماضي، أن معدل البطالة بلغ 79.1% من إجمالي قوة العمل بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين "15-29 " عاما، وبلغ بين الشباب الذكور 8.5% وبين الشباب الإناث 8.7%، فيما بلغت قوة العمل في مصر 28.5 مليون شخص بزيادة 2.7% عن عام 2015