شيرين الجيزاوي تطالب بالإفراج عن شقيقها: لا يعرف بوفاة والده إلى الآن.. “أبويا مات.. ممكن ترجعولي أخويا اتسند عليه؟”

 

قالت شيرين الجيزاوي، شقيقة المحامي المصري أحمد الجيزاوي المعتقل في السعودية منذ عام 2012، إن والدها قبل وفاته كان دائمًا ما يدخل في نوبات غيبوبة وعندما يفيق منها يسأل على ابنه "أحمد"، موضحه أن شقيقها حتى الآن لم يعرف بوفاة والده، مطالبه بوقف التنكيل ضده والإفراج عنه.

وكتبت شيرين عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك" اليوم الخميس: " اللي قهرني إن آخر أيام بابا كان بيدخل في غيبوبه ولما يفوق يقعد يدور ويسأل أحمد الجيزاوي فين؟، ابني فين؟ عايزه يجي يسندني، ويقعد ينده عليه كتير يا أحمد تعالى اسند أبوك، أبوك بيموت تعالى اسنده".

وأضافت: "الأكثر قهرة إن أحمد لحد دلوقتي معرفش إن أبوه مات اه والله لسه ميعرفش ومش عارفه لما هيعرف هيبقي وضعه إزاي؟ وهو لوحده وهيستوعب إزاي إنه محضرش وقت وفاة أبوه ولا لقنه الشهادة ولا حضر غسله ولا دفنته، مقرأش عليه ودعاله بالتثبيت واحنا بنزله القبر ولاهيقف ياخد عزاه بيده زي اي ابن ابوه مات".

وأوضحت: "كل ده عشان وقف بوش شويه حكام وقالهم انتوا ظلمه، فين حقوق المعتقلين في بلدكم؟، مش كفايه ظلم بقى هيحصل إيه تاني؟ بقاله 5 سنين محبوس احتياطي عشان مش لاقينله تهمه، بقاله خمس سنين بعيد عن اهله، مش كفايه ظلم بقى، كفايه".

واختتمت تدوينتها قائلة: "أنا ابويا مات، ممكن ترجعولي اخويا اتسند عليه ممكن ترجعوه، ممكن؟، حسبي الله ونعم الوكيل".

وكان القضاء السعودي قد حكم بالسجن خمس سنوات و300 جلدة على المحامي أحمد الجيزاوي الموقوف في المملكة منذ 17 أبريل عام 2012 بتهمة تهريب حبوب محظورة، وكان الإدعاء العام قد طلب توقيع عقوبة الإعدام عليه. واتهمت السلطات السعودية الجيزاوي، بحيازة أدوية محظورة مؤكدة، ضبط 21380 حبة زاناكس بحوزته وهي من الحبوب المصنفة ضمن المخدرات والخاضعة لتنظيم التداول الطبي ويحظر استخدامها أو توزيعها.

واتهمت السلطات السعودية الجيزاوي وقتها، بحيازة أدوية محظورة مؤكدة، ضبط 21380 حبة زاناكس بحوزته وهي من الحبوب المصنفة ضمن المخدرات والخاضعة لتنظيم التداول الطبي ويحظر استخدامها أو توزيعها، وبعد ذلك تغيرت الاتهامات ووجهت له نيابة "جدة" اتهامات الانضمام لتنظيم "داعش" وهو ما نفاه دفاع المتهم لأنه تم القبض عليه عام 2012  أي قبل ظهور تنظيم "داعش ، وكذلك التحريض ضد المملكة عبر حسابه على "تويتر" وهو ما تم نفيه أيضًا لإن أحمد الجيزاوي ليس له حساب رسمي على "تويتر"، وأعلنت الخارجية المصرية انسحابها من القضية حتى لا تؤثر على العلاقات بين البلدين مثلما ذكرت زوجته شاهندة الجيزاوي.