“الثقافة الهندوسية” أنقذته من السجن.. نجاة رجل من ولاية كانساس من تهمة محاولة قتل زوجته

قام صاحب فندق فى الولايات المتحدة بطعن زوجته مرتين في البطن وأقر بأنه مذنب في الشروع في القتلها ولكن لم يتم  الحكم عليه بالسجن، و ذلك لان القاضي أخذ في الاعتبار ثقافة العائلة الهندوسية.

وطعن نفين كومار باتيل، 46 عاما، زوجته بسكين جيب لأنها أكلت وعاء من الحبوب، وبعد ذلك قال للشرطة إنه فعل ذلك لأن زوجته كانت زائده الوزن.

علمت المحكمة في لورانس، كنساس، أن باتل يعاني من اضطراب ثنائي القطب الذي ازداد تفاقما بسبب إدمانه الكحول.

 وقد حضر أكثر من عشرة أفراد من أسرته، بما في ذلك زوجته، أمام المحكمة لدعمه، بينما كتب آخرون رسائل إلى قاضى محكمة مقاطعة دوغلاس روبرت فيرتشايلد يطلبون بحكم مخفف، وصف محامي السيد باتيل، جون كيرنز، القضية بأنها "غير عادية على أقل تقدير".

ووفقا لجريدة المحلية لورانس جريدة العالم، قال السيد كيرنز للقاضي إن في الثقافة الهندوسية عائلة باتيل، زوجته وأولاده ستعاني أيضا لو كان حكم عليه بالسجن، وأضاف أنهم سيكونوا منبوذين .

خاطبا اثنان من أقارب باتيل المحكمة قائلين انه كان زوجا محبا، وأن فورة العنف هذه كانت الأولى من نوعها، وقال القاضي فيرتشايلد: "الجزء الثقافي هو كبير جدا في هذه الحالة"، مضيفا أنه لا يريد حكما بالسجن للسيد باتيل يؤدى إلى مزيد من الضرر الأسرة.

بدلا من ذلك، حكم على السيد باتل الوضع تحت المراقبة، ولكن أمر أن يبقى في السجن حتى يتم وضع خطة للمساعدة على منع تكرار جريمة.

وقالت عائلة السيد باتيل إنهم على استعداد لضمان أنه لا يزال الرصين ويتبع جدول زمني صارم الدواء، وقال القاضي فيرتشايلد خاطبة العائلة: "أن الأمر سوف يحتاج إلى مشاركة جماعية لإعادة الرشد له".