تيريزا ماي أمام البرلمان وبلا تردد: قد أقتل مئات الآلاف بضربة نووية لو وجدت ضرورة لذلك

  

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة، تيريزا ماي، دون تردد أنها قد تأمر بضربة نووية تقتل مئات الآلاف من الأشخاص لو اعتقدت أن هناك ضرورة لفعل ذلك.

ردت ماي بالإجابة شديدة الصراحة خلال نقاش برلماني حول تجديد البرنامج النووي البريطاني. وتحدى النائب جورج كريفان رئيسة الوزراء قائلا: "هل أنت مستعدة للسماح بضربة نووية قد تقتل مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال؟"

كان رد ماي عبارة عن كلمة واحدة: "نعم."

كما أضافت، وفقا للإندبندنت، لأعضاء البرلمان إن ذلك سيكون "مسئولية جسيمة" لبريطانيا بأن تتخلص من أسلحتها النووية واتهمت معارضي برنامج الردع النووي البريطاني بأنهم "أول من يدافعون عن أعداء البلاد."

تجنب رؤساء الوزراء السابقين الإجابة عن هذا السؤال الافتراضي حول ما إذا كانت ستضغط على ذر السلاح النووي. وقال السير، جيوفري هوي، الذي شغل منصب وزير الخارجية في فترة قريبة من توقيت الحرب الباردة، إن هذا السؤال لم يجرؤ أي رئيس وزراء سابق على الإجابة عنه صراحة.

لكن "ماي" علمت أن القائد بحزب العمال كان عليه أيضا تحديد موقفه من الأمر، وهو المتناقض مع موقفها. وقال جيرمي كوربين "أنا لا أتخذ قرارات تقتل ملايين الأبرياء."

وأضاف "لا أعتقد بأن التهديد بالقتل الجماعي هي طريقة مشروعة في التعاملات الخارجية."

ناقش البرلمان نخصيص 30 مليون جنيه استرليني لتجديد 4 غواصات مزودة بقذائف ورؤوس نووية. وخلال أي توقيت ليلا أو نهارا هناك دائما إحدى الغواصات التي تقوم بدوريات في البحر.