إضراب عام يشل اليونان احتجاجا على إصلاح أنظمة الضرائب والتقاعد

بدأ اليونانيون، اليوم الجمعة إضرابا عاما يستمر يومين تعبيرا عن غضبهم من إصلاحات تشمل الضرائب وصناديق التقاعد كانت الحكومة قد طرحتها لتتأهل لبرنامج إنقاذ بمليارات الدولارات مع الاتحاد الأوروبي.
وأدى الإضراب، الذي دعت اليه أكبر نقابات العاملين في القطاعين العام والخاص إلى تراكم السفن الراسية في المرافئ وتوقف المواصلات العامة كما امتنع الموظفون والصحفيون عن التوجه إلى عملهم.
وقال الاتحاد العام للعمال اليونانيين -الذي يمثل القطاع الخاص ويعد أكبر نقابة عمالية في اليونان- إن الإصلاحات هي "المسمار الأخير في نعش" العمال والمتقاعدين الذين ضحوا بما فيه الكفاية بعد ست سنوات من التقشف.
وقال مسؤول في الاتحاد العام إن المسؤولين اليونانيين "يحاولون أن يثبتوا لمجموعة اليورو أنهم تلامذة نجباء لكنهم يدمرون نظام الضمان الاجتماعي اليوناني."
وتأمل أثينا أن تؤدي هذه الإجراءات المنتظر أن يصوت عليها البرلمان يوم الأحد إلى إقناع الدائنين بالموافقة على الإفراج عن مبالغ في إطار برنامج الإنقاذ المالي.