لبنان: إخلاء سراح الفريق التلفزيوني المتهم بمساعدة أم على خطف ولديها وصحيفة: استراليا دفعت ثمن تحرير الفريق والأم

يعود فريق تلفزيوني اتهم بمساعدة أم استرالية في محاولتها خطف ولديها من والدهما اللبناني، الخميس إلى استراليا بعدما أخلى القضاء سبيلهما فيما تحدثت وسائل إعلام استرالية عن صفقة مالية تمت لحل الخلاف.

وفي هذه القضية، قامت الاسترالية سالي فولكنر المتحدرة من بريزبن وفريق من القناة التاسعة في التلفزيون الاسترالي بمحاولة لخطف ولديها في أحد شوارع بيروت في 6 أبريل.

وغداة ذلك أوقفتها السلطات اللبنانية بتهمة الإقدام بمساعدة فريق صحفي من القناة التاسعة بالإضافة إلى شخصين بريطانيين ولبنانيين اثنين، على "خطف" طفليها لاهالا (ست سنوات) ونوح (اربع سنوات) من طليقها اللبناني في منطقة الحدث جنوب بيروت فيما كانت جدتهما تصطحبهما إلى المدرسة.

وتم إخلاء سبيل الاسترالية والفريق التلفزيوني أخيرا الاربعاء بعدما أسقط الوالد اللبناني علي الأمين الدعوى.

وتعقد الخميس جلسة للنظر في قضية البريطانيين واللبنانيين المتهمّين بالتورط في عملية الخطف أيضا.

وأكد غسان مغبغب، محامي الاسترالية أن إخلاء السبيل تم على أساس اتفاق مع الوالد وينص على أن "علي يملك الولاية الجبرية على الطفلين، وهو يملكها وفقا للقانون اللبناني".

ولم تتحدث القناة التاسعة عن أي صفقة مالية لكنها أوضحت أن المهمة الفاشلة التي قام بها فريقها تخضع لتحقيق معمق.

في المقابل ذكرت صحيفة "ذي استراليان" أنه "تم إبرام صفقة بقيمة ملايين الدولارات مقابل إسقاط الدعوى" من قبل الوالد اللبناني.

من جهتها ذكرت صحيفة "ديلي تلجراف" في سيدني أن "القناة التاسعة تدفع للوالد ثمن حرية الفريق التلفزيوني والأم" مؤكدة ان "مبلغا كبيرا من المال" دفع كعطل وضرر.