منى مينا تدعو الأطباء لحضور الجمعية العمومية: لنقف معًا ضد خصخصة المستشفيات

 
دعت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، الأطباء لحضور الجمعية العمومية المقرر عقدها الجمعة المقبلة 8 إبريل، بدار الحكمة، قائلة: " احضر جمعيتك العمومية للوقوف ضد خصخصة المستشفيات".
وقالت "مينا" عبر صفحتها الرسمية على"فيسبوك"، إن الجمعية ستناقش  التعدي على أطباء المطرية، وإقرار مقترح النقابة بتشديد عقوبة التعدي على المستشفيات، القطاعات المحرومة من تطبيق قانون 14 التأمين، بالإضافة إلى مشاكل التعدي على المهنة وخصوصًا مع صدور قرار وزاري جديد قرار 166 يؤكد و يعطي سند قانوني لهذا التعدي، على حد قولها.
وتابعت، وكيل نقابة الأطباء، "أهم موضوعات الجمعية العمومية هي مناقشة مخاطر مشروع قانون التأمين الصحي الجديد على الأطباء و على المنظومة الصحية كلها"، مضيفة أن القانون يصر على أن العائد مع المستشفيات الحكومية أو الخاصة يكون بناءًا على معايير الجودة، فيما لم يوضح أي من واضعي القانون رغم سؤالنا بشكل متكرر ما هو مصير المستشفيات الحكومية و الأطقم الطبية العاملة بها في حال خروجها من التعاقد؟"
وأوضحت وكيل نقابة الأطباء، "طبعًا في المشروع الجديد ستذهب للتأمين الصحي كل مخصصات الصحة المالية ولا يوجد مصدر تمويل للمستشفيات خارجه، إذن ما هو وضع المستشفيات خارج التعاقد؟ و ما هو وضع العاملين بها؟،طبعًا ستغلق المستشفيات التي ستخرج من اعتماد الجودة أو سيدخل القطاع الخاص في شراكة فيها لضخ الاستثمارات، والحجة أن الدولة لا تملك الإمكانيات المالية الضرورية للتطوير، وبالتالي ستتحول إدارة المستشفيات لقطاع خاص مما سيرفع بشدة تكلفة الخدمة الطبية في الظروف المالية الصعبة التي تمر بها بلادنا و شعبنا الذي يقع نصفه تحت خط الفقر".
وأشارت "مينا" إلى أن "اعتماد التشغيل على التعاقد معناه إلغاء التكليف وتحول عمل الأطباء إلى تعاقدات مؤقتة حسب حاجة العمل"، مشددة "يجب أن ينتبه الأطباء لهذه المخاطر الشديدة كمقدمين للخدمة الطبية ومتلقين لها".