24 أكتوبر.. انطلاق مؤتمر “المرأة والسرد بعد 25 يناير” بالقاهرة

أعلن الدكتور حسام عقل، رئيس منتدى السرد الدائم بالقاهرة، عن التجهيزات الأخيرة للمؤتمر الثاني للمنتدى تحت عنوان "المرأة والسرد بعد 25 يناير.. دورة رضوى عاشور".

وكشف عقل عن أسماء المكرمات بالمؤتمر وأبرزهن في مجال الرواية: فوزية مهران، ومنى عارف، وسارة كرم، وشيماء زايد، ومن الإعلاميات: شيماء عيسى، ووفاء نبيل، وإنجي مصطفى، ومن مجال الفن التشكيلي: زينب منهي، والدكتورة سهير عثمان، ومن الأكاديميات الدكتورة سامية خضر، والدكتورة هند البديري، كما يتم تكريم المخرجة إنعام محمد علي، والفنانة سميرة عبدالعزيز، والدكتورة عطيات أبو العنين، والشاعرة نوال مهنى، والشاعرة محبوبة هارون وغيرهن.

ولفت عقل إلى أن المؤتمر سيقام بالمنتدى الثقافي المصري بجاردن سيتي، يوم السبت المقبل 24 أكتوبر الجاري، مؤكدا أن تكريم هؤلاء السيدات جاء بعضه عن مجمل الأعمال بعض الكاتبات مثل الروائية فوزية مهران، كما كان تكريم البعض بسبب إدارتهن للنشاط الثقافي مثل الدكتورة ضحى عاصي مدير مركز “شبابيك” الثقافي.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من اللمسات الأخيرة للمؤتمر المكون من جلستين نقديتين عن أدب المرأة بعد 25 يناير، ويشارك بالجلستين النقاد الدكتور عادل ضرغام، والدكتور محمد عليوة، والدكتور عايدي جمعا، ورانيا مسعود، وفاتن فاروق، وعبير عبد الله، وأحمد كريم بلال، كما سيكون على هامش المؤتمر معرض للفن التشكيلي ومعرض للخط العربي والكاريكاتير، وستكون هناك أمسية شعرية تمثل جميع فنون الشعر يشارك فيها الشعراء السعيد عبدالكريم وعبدالله الشوربجي وعبدالستار سليم وغيرهم.

أما عن أدب المرأة في تلك الفترة فأكد عقل أن هناك من يقولون إن المرأة لم تكتب كثيرا في تلك الفترة إلا أن هذا غير صحيح، والدليل على ذلك ظهور العديد من النصوص القوية في تلك الفترة لكاتبات أصبح لهن وجود جيد مثل ميرال الطحاوي ومنال القاضي وشاهيناز فواز ومنى عارف وغيرهن، ويستهدف المؤتمر خارطة الإبداع النسائي لإثبات أن هناك حراكا إبداعيا محاولين كسر حالة التكلس والجمود بوزارة الثقافة.

أما الناقد الدكتور عايدي جمعة، أحد المشاركين بالمؤتمر، أن المؤتمر سيقوم بإلقاء الضوء على الإبداع المعاصر والرواية تأخذ مجالا عريضا في هذا العصر والمنتدى كرس نفسه ليكون نافذة على الإبداع السردي والروائي في اللحظة الراهنة، وسيكون المؤتمر نافذة واضحة ليلقى الضوء على الإبداع النسوي في مجال السرد.

وأضاف أن المؤتمر سيؤكد وجود نماذج كثيرة للكتابة السردية للمرأة وهناك روايات وأعمال منتمية للأدب النسائي لاقت صدى واسعا لدى القراء، وأصبح القارئ يعرف أسماء كثيرة ومتنوعة لهؤلاء المبدعات أما النص الإبداعي نفسه للعنصر النسوي فله مذاق خاص غارق بالتفاصيل وقضيا المرأة.