مع اقتراب الموسم الدراسي.. خمسة تصرفات توقعيها بعد عودة طفلك إلى المدرسة

قد يشكو طفلك من مدرسته ومن أصدقائه وقد يشكو من طاولة الدراسة قد يشكو طفلك من مدرسته ومن أصدقائه وقد يشكو من طاولة الدراسة

بدأ الدوام الدراسي وعاد طفلك للمدرسة ولنفس النظام الذي اعتاد عليه، ولكن هنالك أمور عليك توقع حدوثها خلال الأسابيع الأولى من عودة المدارس قد لم تكوني انتبهت لها من قبل.

إليك ما يمكن أن تتوقعي حدوثه وكيفية التعامل معه:

1. سوء مزاج طفلك:

وهذه حالة طبيعية جداً قد يعبر عنها الطفل عن طريق العصبية، الحزن، تقلب المزاج أو العناد. حالته هذه ستوترك وتجعلك غالبًا ما تؤنبينه أو تعاقبيه تعبيراً عن رفضك لسوء تصرفاته. ولكن تذكري الأسباب التي تجعله يكون على هذه الحال. فبعد أشهر الصيف الطويلة وعدم الالتزام بالروتين والمسؤوليات، يأتي اليوم الدراسي الذي يحمل للطفل عودة للنظام والاستيقاظ المبكر وأداء الواجبات المدرسية. هذه الأمور كلها تتعب الطفل في الأسابيع الأولى ويحتاج منك تفهماً وتحملاً وأن تشجعي طفلك بهدوء وصبر ليعتاد من جديد على النظام الدراسي.

 

2. ادعاء المرض:

لا تتفاجئي إن استيقظ طفلك في الصباح مدعياً الصداع، المغص أو أنه يعاني من ارتفاع في درجات الحرارة, بعض الأطفال يبدأون بهذه الادعاءات في الليلة السابقة كي يقنع أهله بحالته الصحية. افهمي السبب وكوني حكيمة في تصرفك، السبب الرئيسي هو أنه يريد أن يبقى في المنزل فقد اعتاد على الراحة. لا تكذبيه، بل قولي له أن ما يشعر به ليس مرضاً، بل تعب وهذا أمر طبيعي في بداية العام الدراسي حيث الجسم قد اعتاد على الراحة ويجب أن نعوده الآن على النظام المدرسي. أخبري طفلك أنك أيضاً تشعرين أحياناً بالتعب عند الاستيقاظ صباحاً؛ ولكن سرعان ما تشعرين بالنشاط عندما تبدئين يومك. كوني حاسمة وفي نفس الوقت صبورة بشرحك له ومساعدته على استعادة نشاطه.

 

3. فقدان الشهية:

بعض الأطفال يفقدون شهيتهم في هذه الفترة ويعود هذا السبب إلى الضغط النفسي الذي يتعرض له الطفل وخاصة الأطفال الصغار في بداية الدوام. هذه الضغوط تتشكل بسبب تعامله مع مدرسة جديدة، أصدقاء جدد، منهج دراسي أكثر صعوبة. لا تلحي عليه وتجبريه على تناول الطعام؛ بل قدمي له الوجبات بكميات أقل من التي اعتاد تناولها إلى أن يستعيد شهيته. عند عودته مباشرة من المدرسة، قدمي له الفواكه فهي تفتح الشهية وتجنبي الحلوى والشوكولاتة قبل الطعام.

 

4. الإمساك:

حركة الأمعاء ستختلف عند بداية الدوام الدراسي فأوقات الطعام ستتغير وتأخذ وقتاً كي تنتظم من جديد مسبباً إمساكاً لبعض الأطفال. تجنبي هذه الحالة بتشجيع الطفل على شرب الكثير من السوائل خاصة الماء، ومن المهم جداً أن يقوم بشرب الماء خلال ساعات الدوام المدرسي لا أن يكتفي عند عودته إلى المنزل. كذلك تناول الفواكه والخضروات بكثرة.

 

5. كثرة الشكوى:

قد يشكو طفلك من مدرسته ومن أصدقائه وقد يشكو من طاولة الدراسة ومن ساحة اللعب وقد يتذمر على كل شيء. كوني مستمعة جيدة وحاولي أن تتعاملي مع هذا الامر بأساليب مختلفة فتارة اضحكي على شكواه وافهميه أن انزعاجه على أمر كهذا غير مبرر، وتارة كوني مواسية على شكوى أخرى وانصحيه بكيفية التعامل. من المهم جداً أن لا تسخري وتستهيني من كل ما يقول وأيضاً لا تضخمي وتبالغي. شاركيه وناقشيه كي يتعلم تقييم الأمور.