8 أطعمة غذائية تحسن من حالتك المزاجية.. بينها المكسرات البرازيلية والشوكولاتة الداكنة

للطعام دور كبير في الحصول على جسم رشيق وصحي ولكن هل للطعام دورا في تغيير الحالة المزاجية للإنسان وإحساسه بالسعادة؟ هذا ما توصلت إليه الدراسات التي أقيمت مؤخرا عن طريق زيادة مستويات الناقلات العصبية المرتبطة بالحالة المزاجية بالدماغ، احرصي على تقديم تلك الأطعمة لأسرتك باستمرار.

 

وإليك قائمة بأكثر الأطعمة التي تساعد على تغيير الحالة المزاجية للأفضل:

 

1- المكسرات البرازيلية:

فالبندق البرازيلي يعتبر مصدرا ممتازا لمعدن السلينيوم والذي يلعب دورا حيويا في الحفاظ على صحة الغدة الدرقية، كما اوضحت الدراسات أن انخفاض نسبة السيلينيوم بالجسم يؤدي إلى الاكتئاب والقلق والإرهاق.

 

2- السردين :

بالطبع الأوميجا 3 تساعد على تحسين الحالة المزاجية بشكل كبير فدهون الأوميجا رك ف3 تشارك في إنتاج الناقلات العصبية التي ترسل رسائلها  إلى الدماغ فتقوم بتحسين الحالة المزاجية هي والسالمون والتونة واسماك الماكريل.

 

3- الشوفان :

فعند تناول السكريات يندفع السكر للدم بشكل مفاجئ فيقوم بتحسين الحالة المزاجية لفترة مؤقتة وعند انخفاضها سريعا يشعر  الفرد بالإرهاق والتعب ولكن الشوفان يقوم بإرسال نسب السكر في الدم ببطء بدلا من الاندفاع السريع مما يساعد على الحفاظ على مستويات السكر بالدم وبالتالي تحسين الحالة المزاجية.

 

4- الموز:

فهو يحتوي على فيتامينات A,b6,c إلى جانب البوتاسيوم والفسفور والعديد من الألياف والكربوهيدرات والأحماض الأمينية التربتوفان، الكربوهيدرات تساعد في امتصاص التربتوفان في الدماغ، في حين أن فيتامين B6 يسهل تحويل التريبتوفان إلى سيروتونين.

 

السيروتونين هو مادة كيميائية في الدماغ المسئولة عن الحفاظ على توازن المزاج ويؤثر على السلوك الاجتماعي، الشهية، والنوم والذاكرة والرغبة الجنسية، بسبب قدرتها على زيادة مستويات السيروتونين، وقد استخدم التربتوفان في علاج القلق، والاكتئاب، والأرق.

 

5- العدس:

مثله مثل جميع البقوليات فهي غنية بالألياف وبالتالي تزيد حرق الجسم من الكربوهيدرات المعقدة البطيئة، مما يسمح بامتصاص ببطء في الجسم، مما يسمح للأفضل السيطرة على نسبة السكر في الدم ومزاج مستقر. تساعد الكربوهيدرات أيضا في امتصاص التريبتوفان، وهو من الأحماض الأمينية الأساسية في إنتاج الشعور بالسعادة الناقل العصبي السيروتونين. هذه النتائج في أكثر هدوءا، أكثر سعادة المزاج مع أقل القلق.

 

6- الدجاج واللحوم البيضاء :

فالناقلات العصبية يتم تصنيع معظمها من الأحماض الأمينية التي تأتي من الطعام الذي نأكله والتي تعد اللحوم البيضاء مصدرا هاما لها.

 

7- السبانخ :

يرتبط النقص في فيتامين ب 12 بمشاكل في الدماغ والتي تظهر في أعراض القلق والاكتئاب وتناول السبانخ يساعد على الحفاظ على معدلاته بالدم فهي تحتوي على مجموعة متنوعة من فيتامينات ب وحمض الفوليك والحديد والسيلينيوم والأوميجا 3 مما يجعلها مثالية في تحسين الحالة المزاجية.

 

8- الشوكلاتة الداكنة:

الشوكولاته الداكنة يمكنها زيادة مستويات السيروتونين لأنه يحتوي على مادة السيروتونين بشكل طبيعي والتربتوفان السيروتونين، كما أنه يحتوي على الكربوهيدرات في شكل من السكر، والتي يمكن الإشارة إلى الدماغ على امتصاص التريبتوفان وإنتاج المزيد من هرمون سيروتونين المسئول عن تحسين المزاج والشعور بالسعادة.