مواقع التواصل الاجتماعي الفرنسية تعلن عن غضبها لدفن “كلب” حياً

أشعل حادث دفن كلب حياً مواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا،حيث أعرب رواد الإنترنت عن غضبهم الشديد إزاء تلك الوحشية والشراسة التي ارتكبها صاحب هذه الفعلة، فيما ذكرت الشرطة أن مالك الكلب اقتيد إلى الحجز.

وقد اكتشف دفن الكلب وهو من فصيلة "الماستيف" أو يسمى "دوج دو بوردو" وأنقذ من جانب رجل كان يسير بمرافقة الكلب الخاص به على أرض نفايات في "كارير سور سين" غرب باريس.

ووضع الرجل الصور على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قائلا " إنه لحسن الحظ أنني كنت في المكان المناسب في الوقت المناسب لإنقاذ حياة".

وذكر مصدر بالشرطة أن الكلب وهو أنثى أحيطت بالحجارة وربطت مقدمتها بكيس من الحصى لمنعها من التحرر والنجاة بحياتها، واستدعى الرجل خدمة الإنقاذ التي بدأت بتحرير الكلبة التي كانت في حالة صدمة وجفاف، وتعقبت الشرطة صاحب الكلب، وهو شاب يبلغ من العمر (21 عاما) الذي نفى التهمة مؤكدا أن الكلب هرب منه إلا أن المحققين قالوا "إن هذا لا يصدق لان الكلب يبلغ عمره أكثر من 10 أعوام ويعاني من التهاب المفاصل".

ويواجه صاحب الكلب السجن لمدة تصل إلى عامين وغرامة قدرها 30 ألف يورو،وذلك حسبما ذكر موقع "ذا لوكال" الإخباري الأوروبي.