للمرة الأولى.. تعيين امرأة سمراء البشرة في منصب قيادي بجامعة لندن

لأول مرة  في بريطانيا، تم تعيين امرأة سمراء البشرة في منصب قيادي بجامعة لندن، وهي مسئولة هامة في الأمم المتحدة وعضو في مجلس الوزراء سابقاً، وهي البارونة فاليري آموس.
 
وبعد أن شغلت "آموس" منصب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ومنسقة الإغاثة في حالات الطوارئ على مدى السنوات الخمس الماضية، ستصبح البارونة آموس المدير التاسع لمؤسسة بلومزبري في سبتمبر.
 
المؤسسة معترف بها عالميًا في مجال البحث والتدريس، وتشير الإحصاءات في تقرير حديث صادر عن وحدة تحدي المساواة، إلى أن عدد الأقليات في  طاقم التدريس متراجع بها.
 
ووفقا للبيانات، ما يقرب من 70 % من مديري الأكاديميات العليا في المملكة المتحدة من أصحاب البشرة البيضاء، نقلاً عن موقع "بلاك انتربرايز".
 
وحصلت "آموس" على درجة البكالوريوس في علم الاجتماع من جامعة وأرويك، وشهادة الماجستير في الدراسات الثقافية من جامعة برمنجهام، وهي من مؤسسي المنح الدراسية التي تشجع التعليم العالي بين الشباب المنحدرين من أفريقيا والكاريبي في المملكة المتحدة.