“الأغذية العالمي” يحذر من تصاعد أزمة الغذاء بجنوب العراق‎

حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، من أزمة الغذاء التي تتصاعد في جنوب العراق، حيث نزح آلاف الأشخاص من أجزاء أخرى من البلاد، ولا يجدون ما يكفي من الغذاء.

وذكر البرنامج أن قرابة 50 ألف عائلة مشردة، تضم قرابة 250 ألف شخص في المناطق الجنوبية بالبصرة وذي قار والقادسية وميسان وواسط والمثنى والنجف وكربلاء وبابل، تتلقى المساعدات حاليا.

وقالت المتحدثة باسم البرنامج، إليزابيث بايرز: “يتسبب العنف في استمرار النزوح بالمناطق الواقعة في وسط وغرب وشمال العراق”، معربة عن “قلقها البالغ إزاء الأمن الغذائي والموقف الإنساني”.

وأوضحت إليزابث بايرز، أن النازحين الذين لا يمكنهم الوصول إلى الشمال الذي يسيطر عليه الأكراد أو الذين لا يمكنهم تحمل البقاء هناك بسبب ارتفاع الأسعار والازدحام، يفرون إلى الجنوب، لافتة إلى أن معظم العائلات التي اتجهت نحو الجنوب، أنفقت مدخراتها القليلة على المواصلات للوصول إلى هناك.

وأضافت أن أكثر من مليوني عراقي نزحوا داخليا، يحصل 1.4 مليون شخص منهم على مساعدة من البرنامج.