القدس: اتهامات لشقيقين فلسطينيين بالانضمام لحماس والتخطيط لعمليات ضد إسرائيليين

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية، المعروفة باسم “نيابة لواء القدس”، أمس الاثنين، لائحة اتهام ضد الشقيقين شعبان بن أحمد حماد (28 عاماً) وحيد بن أحمد حماد (23 عاماً)، تتهمهما فيها بالانتماء إلى حركة حماس، وبالنية لتنفيذ عميلة ضد اليهود بالقدس، والاتصال مع عميل خارجي من حماس، والتأمر لتنفيذ جريمة، وعرقلة عمل المحكمة وإتلاف أدلة.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “معا”، أمس الإثنين، تصف لائحة الاتهام طريقة تشغيل عناصر حماس للشقيقين المقيمان بمدينة القدس المحتلة، وكيف نجح عناصر حماس بتجنيدهم للحركة، والطلب منهما تجنيد شخص أخر، بهدف إقامة خلية تابعة للحركة وتنفيذ عمليات بمنطقة القدس.

وفي التفاصيل، تلقى شعبان قبل شهرين طلب إضافة عبر “فيس بوك” من أحد نشطاء حماس بعدها تلقى “برقية”، من أحد سجناء حماس السابقين الذي سبق أن التقاه شعبان ووحيد داخل السجن، واقترح السجين السابق على شعبان الانضمام إلى حماس في منطقة القدس، الأمر الذي استجاب إليه شعبان، وبعد فترة أرسل إليه ناشط حماس كتاباً توجيهياً وقرص مدمج “ديسك”، إضافة إلى صفحة تعليمات تضمنت الطلب منه شراء حاسوب ومن ثم عليه ازالة كافة أجهزة الاتصال، التي يحتويها الحاسوب ومن ثم إدخال “الديسك” المرفق، وتشغيل برنامج الإخفاء وفي النهاية فتح ملف موجود على “الديسك”، وفعلاً نفذ شعبان هذه التعليمات في منزله وفتح الملف الموجود على “الديسك”، والذي احتوى مجموعة تعليمات منها “إجراء اتصال بالرقم المسجل في الكتاب، وأن يحصل من صاحبه على مبلغ 100 ألف شيكل لتمويل عمليات الخلية، وفور حصوله على الأموال، يجب عليه الاتصال بشخص أخر ليشتري منه السلاح المخصص لتنفيذ العمليات العسكرية المخطط لها.

وبعد يومين من هذه الواقعة توجه شعبان إلى شقيقه وأطلعه على ما جرى وعرض عليه الانضمام للخلية وبعد أن وافق توجه “محمد بن أحمد حماد” إلى صديقه وعرض عليه الانضمام للخلية، لكن الصديق رفض ونصح الشقيقين بالابتعاد عن هذه المواضيع، لكنهم اتصلوا بشخص أخر بناء على التعليمات وابلغوه بأنهم يحتفظون له “بأمانة”، يجب عليه أن يستلمها لكن شعبان اعتقل قبل شهر، فقام شقيقه بإتلاف “الديسك” والوثائق التي كانت محفظة على جهاز “لاب تيوب” وفكك “القرص الصلب” للحاسوب وأخفاه.