الخارجية المصرية: أردوغان مستمر في أكاذيبه ويصر على العيش في أوهام

استهجنت الخارجية المصرية أمس تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واعتبرتها “استمراراً لتدخله السافر في الشأن الداخلي المصري”.
وجاء في بيان للوزارة أنه “استمراراً للأكاذيب التي يرددها الرئيس التركي حول الأوضاع في مصر، تستهجن وزارة الخارجية ما جاء في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده (الاثنين) الأول من ديسمبر 2014″.
وأضاف البيان أن الوزارة تستغرب استمرار ما وصفته بـ”تدخله السافر في الشأن الداخلي المصري واستهانته بإرادة المصريين كما تجسدت في ثورة شعبية وانتخابات رئاسية شهدت بنزاهتها المنظمات الدولية والإقليمية التي شاركت في متابعتها”.
وأوضحت الوزارة إلى أنها عزوت عن التعقيب على “التصريحات الهوجاء” وتجاهلتها.
لكن الوزارة أشارت، في بيانها، إلى أن “دأب الرئيس التركي على إطلاقها إنما يحتم التذكير بما تنطوي عليه من جهل ورعونة وعدم إدراك من جانبه لحقائق الأمور وإصرار على العيش في أوهام مرتبطة بتغليب مواقفه الشخصية ونظرته الأيديولوجية الضيقة للأمور”.
وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها أردوغان عن الشأن المصري، الأمر الذي أدى إلى استدعاء القائم بالأعمال التركي مرتين خلال شهر.
ففي يوليو الماضي، قالت وزارة الخارجية المصرية إن القاهرة استدعت القائم بالأعمال التركي الأحد للمرة الثانية احتجاجاً على تصريحات أردوغان الذي اتهم مصر بأن ليس لها موقف صادق تجاه القضية الفلسطينية.