أم أمريكية ترسل إبنها للسجن بعد رفضه الذهاب إلى المدرسة

واشنطن – وكالات:
رفض شاب أمريكي الذهاب إلى المدرسة مما اضطر والدته إلى إبلاغ الشرطة التى قررت القبض علي الطالب بعد أن فضل أن يذهب معهم للسجن على الذهاب للمدرسة.
وكانت والدة الفتى (14 عاما) اتصلت بالشرطة لطلب المساعدة في إقناعه بالذهاب إلى مدرسة “آي.جي موراي” المتوسطة في مدينة “سانت أوجستين”، بعدما استنفذت جميع المحاولات معه، وقامت بسحب الهاتف المحمول وجهاز الكمبيوتر وقطع الإنترنت عنه.
إلا أن الفتى، المنتقل حديثا إلى فلوريدا من نيويورك بسبب مشكلات قانونية، رفض الامتثال لأوامر والدته.
وعند وصول الشرطة أخبروه أنه يجب أن يقرر إما المدرسة أو الذهاب للسجن, وتم وضع الأصفاد في يده بالفعل لتهديده, و كانت المفاجأة أن الفتي لم يهتم و ذهب لسجن المقاطعة غير أنه تم إطلاق سراحه بعد ذلك ليعود لبيته.
وبحسب بيان الشرطة، فإن الأم أبلغتهم أن الفتى عانى مشكلات تعليمية مماثلة في نيويورك، لرفضه الذهاب للمدرسة أيضا.